Accessibility links

logo-print

أوباما يعرب في اتصال مع السيسي عن قلقه على وضع الحريات في مصر


الرئيس باراك أوباما في اتصال هاتفي، ارشيف

الرئيس باراك أوباما في اتصال هاتفي، ارشيف

أكد الرئيس باراك أوباما، في اتصال هاتفي بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي، على الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر، وعلى أهمية الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، كما أعرب عن قلقه من وضع الحريات هناك.

وأعلن البيت الأبيض، في بيان له، أن الرئيسين أكدا ضرورة استمرار "العلاقات العسكرية والاستخباراتية الوثيقة" بين البلدين.

وأكد الرئيس أوباما، خلال الاتصال، على أهمية التعاون المشترك لتعزيز المصالح المتبادلة في مكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن الأقليمي.

كما أعرب عن قلقه من "المحاكمات الجماعية للمعارضين، ووضع منظمات المجتمع المدني، واستمرار حبس الصحافيين والناشطين السلميين".

ودعا أوباما الرئيس المصري إلى أن يعمل على تحقيق تطلعات الشعب المصري السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

واتفق الجانبان، بحسب بيان البيت الأبيض، على أن يبقيا على تواصل خلال الأسابيع والشهور القادمة.

وقدم أوباما تعازيه للشعب المصري في "الضحايا الذين سقطوا جراء الأعمال الإرهابية".

وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف، من جانبه، بأن السيسي أكد خلال الاتصال التزام مصر "الكامل باستكمال باقي استحقاقات خارطة المستقبل لتحقيق آمال وطموحات الشعب المصري في إقامة دولة ديمقراطية حديثة تحترم الحقوق والحريات".

وأكد السيسي على الجهود المصرية لمساندة الحكومة العراقية والمؤسسات الشرعية الليبية، متمثلة في البرلمان المنتخب والجيش الوطني الليبي.

وقال إن مصر "تحارب الفكر المتطرف من خلال جهود المؤسسات الدينية متمثلة في الأزهر الشريف والدور الهام الذي يقوم به لنشر القيم الإسلامية المعتدلة".

المصدر: البيت الأبيض ووكالة أنباء الشرق الأوسط

XS
SM
MD
LG