Accessibility links

logo-print

عباس يتعهد لأوباما ببذل جميع الجهود الممكنة لإنجاح المحادثات مع إسرائيل


لقاء سابق بين أوباما وعباس في مارس/آذار الماضي

لقاء سابق بين أوباما وعباس في مارس/آذار الماضي

تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء أمام الرئيس الأميركي باراك أوباما ببذل "جميع الجهود الممكنة" لإنجاح محادثات السلام مع إسرائيل، التي تم استئنافها نهاية يوليو/تموز الماضي بوساطة أميركية.

جاء ذلك خلال استقبال أوباما لعباس في نيويورك بعد ظهر الثلاثاء بعيد خطاب الرئيس الأميركي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي قال فيه إن "هناك أولويتين في رئاسته عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية إحداهما الصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأثنى أوباما على عباس لجلوسه على مائدة التفاوض مع إسرائيل ولقيامه بإدانة العنف ضد الدولة العبرية مؤكدا أن "الممثلين الفلسطينيين والإسرائيليين يناقشون (في المفاوضات) بعض أكثر القضايا صعوبة والتي تسببت في سد الطريق نحو السلام لفترة طويلة".

وتابع أوباما قائلا "لا يتوهم أي منا أن هذا الأمر سيكون سهلا"، في إشارة إلى المفاوضات.

وقال عباس من ناحيته "إن التوصل لاتفاق سلام يصب في مصلحة الإسرائيليين والفلسطينيين وجميع من يعيشون في منطقة الشرق الأوسط".

ومضى يقول "إننا ملتزمون بشكل كامل بعملية السلام بحيث نصل إلى تسوية نهائية تقود في النهاية إلى خلق دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبا إلى جنب في سلام وأمن مع إسرائيل".

وأضاف أن المفاوضين سيحتاجون إلى تجاوز "صعوبات عديدة" لكنه شدد في الوقت ذاته على أن "الفلسطينيين ملتزمون بذلك".

ومن المقرر أن يلتقي أوباما برئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو الأسبوع القادم في واشنطن.

وكان حساب البيت الأبيض على تويتر قد استبق اللقاء بالتأكيد على أن الرئيس أوباما يشدد على ضرورة ألا يتم "تشريد الشعب الفلسطيني وأن دولة إسرائيل موجودة لتبقى". وفي تغريدة أخرى نسب البيت الأبيض إلى الرئيس أوباما القول في الأمم المتحدة إن "جهود أميركا الدبلوماسية سوف تركز على قضيتين محددتين: مسعى إيران للحصول على أسلحة نووية والصراع العربي الإسرائيلي".
XS
SM
MD
LG