Accessibility links

logo-print

أوباما لا يتوقع اتفاقا للسلام في الشرق الأوسط خلال ولايته


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

توقع الرئيس باراك أوباما عدم حدوث انفراجة في عملية السلام في الشرق الأوسط قبل أن يغادر منصبه بداية العام المقبل.

وكرر الرئيس، في حديث إلى طلاب ومعلمين في الأرجنتين، دعمه للتوصل إلى حل الدولتين ليتمكن الإسرائيليون والفلسطينيون من التعايش في سلام جنبا إلى جنب.

وأكد أنه وغيره من الرؤساء الأميركيين بذلوا جهودا في هذا الاتجاه إلا أن الصراع المستمر منذ عدة عقود لم يقترب من نهايته في فترة ولايته.

وقال "هذا أمر لم أتمكن من إنجازه... لا يحدوني أمل بأن ذلك سيحدث. لقد مضى 60 عاما... وذلك لن يحدث خلال الشهور التسعة المقبلة".

وأضاف أن التركيبة الديموغرافية للمنطقة والضفة الغربية وغزة وللعرب الإسرائيليين تنمو أسرع بكثير من نظيرتها اليهودية.

وحذر في هذا الشأن من أن عدم إيجاد تسوية سيفرض ذلك الاختيار "هل نصون الدولة اليهودية لأنها لن تكون حين ذلك ديمقراطية؟... أم نحمي الديمقراطية"؟.

وأضاف أن الحفاظ على إسرائيل دولة يطغى عليها الطابع اليهودي والديمقراطي يتطلب منح الشعب الفلسطيني والعرب الذين يعيشون هناك دولتهم الخاصة كي يكون لهم حق تقرير المصير.

وتعهد بأن يسعى لمواصلة العمل من أجل السلام في الشرق الأوسط بعد أن يغادر البيت الأبيض.

وجاءت تصريحات الرئيس أوباما بعد تقارير عن وجود اتجاه لدى إدارته لإعادة إحياء المفاوضات.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG