Accessibility links

موسيقي في مترو نيويورك يطرب الركاب بصوته الذهبي


فنان مترو نيويورك غريتشي دان

فنان مترو نيويورك غريتشي دان

سوا ماغازين

يعج عالم محطات قطار الأنفاق في مدينة نيويورك بالكثير من الحكايات. فهناك تحت الأرض وعلى عمق عشرات الأمتار، حديث عن السياسة ورسوم على الجدران، ودعاة إلى أديان مختلفة وباعة كتب غريبة إلى جانب موسيقيين كثيرين بينهم غريتشي دان الذي يعد واحدا من أشهر موسيقيي شبكة أنفاق نيويورك.

وقبل أن ينطلق دان نحو الغناء في محطة المترو في شارع 42، يشرع هذا العجوز البالغ من العمر 72 عاما في مصافحة عدد من الركاب ومداعبة صغار ينظرون باستغراب للون شاربه الطويل. وعندما تنطلق موسيقى خافتة من مكبر صوت صغير يضعه بالقرب منه، ينجذب ركاب المترو لمصدر الصوت بعيونهم وآذانهم.

وعندما يبدأ فنان المترو الغناء لا تسمع التصفيق فحسب، بل ينخرط بعض الركاب في الرقص. وكل ذلك يحدث تحت الأرض بدون مسرح ولا فرقة موسيقية ولا جهاز ميكروفون، فقط موهبة صاحب الصوت الذهبي.

يعيش دان في حي هارلم التاريخي الذي شهد فورة الإبداع الفني للأميركيين من أصول إفريقية وكذلك نضالهم للحصول على حقوقهم المدنية، قادما إليه من ولاية ساوث كارولاينا ومتأثرا بموسيقى البلوز والجاز.

وفي أحد الفيديوهات المعروضة على موقع يوتوب يقول دان عن نوع الغناء الذي يصدح به "أطلق على الشكل الغنائي الذي أتبعه اسم: الغناء بدون غناء، فأنا لم أتعلم أبداً كيفية الغناء".

ومنذ قدومه إلى نيويورك لم يحقق دان حلمه في التحول إلى نجم شهير بل اشتغل عامل نظافة وحارسا في حانة بالإضافة إلى تعاونه مع فرق موسيقية في عدد من مطاعم المدينة الشهيرة.

ويقول دان إن غناءه في محطات قطار الأنفاق يدر عليه دخلا يوميا يصل إلى 150 دولارا في اليوم الواحد "لقد منحتني راكبة أمس 50 دولارا، وكانت تبدو حزينة جدا بعد سماعها غنائي. وأتذكر في إحدى المرات عندما كنت أؤدي أغنية شهيرة جاءت فتاة صينية ومنحتني أيضا 50 دولارا كما أن سيدة كورية منحتني 100 دولار كاملة دفعة واحدة".

وهذا مقطع فيديو لدان وهو يغني في إحدى محطات قطار الأنفاق بنيويورك:



وأضحى دان غيتشي اسما معروفا في نيويورك، كما أن عدد مشاهداته على موقع يوتوب تفوق مئات الآلاف فضلا عن أن صفحته على فيسبوك استطاعت جذب اهتمام أكثر من ألفي معجب في فترة وجيزة.

XS
SM
MD
LG