Accessibility links

logo-print

المالكي: المعركة ضد داعش ستنتهي قريبا


رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي

أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن المعركة التي يقودها الجيش في الأنبار شارفت على نهايتها، مشيرا إلى أن حسم المعركة سيكون في الفلوجة.
وأضاف المالكي في كلمته الأسبوعية الأربعاء، أن المعارك التي يخوضها الجيش ضد مسلحين ينتمي معظمهم إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، هي ضد الإرهاب و"لحماية أمن العراقيين وليست ضد أي مكون من مكونات الشعب العراقي"، كما يروج لذلك من أسماهم بـالطائفيين.
وقال إن معركة الأنبار بما انتهت إليه من موقف إقليمي ودولي داعم للعراق ومن تعاطف داخلي شعبي، قادت إلى "عملية فرز واضحة بين من أدركوا حقيقة خطر القاعدة وتنظيماتها، وبين من أرادوا أن يركبوا موجة هؤلاء المجرمين لتحقيق مآرب ومنافع شخصية أو حزبية أو فئوية".
وأكد رئيس الوزراء العراقي، أن المعركة على أبواب الحسم في الفلوجة التي قال عنها إننا" لا نريد أن نؤذي أهلها أبدا انما نريد إخراج القتلة من المدينة".
وكشف المالكي عن مبادرة ستطرحها حكومة الأنبار المحلية بالتعاون مع العشائر لحل أزمة المحافظة، مشيرا إلى أن الحكومة ستستجيب للمطالب المشروعة التي لا تنطلق من خلفيات سياسية أو حزبية أو انتخابية.
وهذا فيديو للكلمة الأسبوعية للمالكي:


وتشهد الفلوجة والرمادي منذ 21 كانون الأول/ ديسمبر 2013 اشتباكات محتدمة بين قوات الأمن وعناصر داعش.

المصدر: رئاسة الوزراء العراقية
XS
SM
MD
LG