Accessibility links

logo-print

وكالة الأمن القومي: #التجسس قامت به فرنسا وإسبانيا ثم تقاسمتا المعلومات معنا


مدير وكالة الأمن القومي الأميركية الجنرال كيث ألكسندر

مدير وكالة الأمن القومي الأميركية الجنرال كيث ألكسندر

أكد مدير وكالة الأمن القومي الأميركية الجنرال كيث ألكسندر الثلاثاء أن التقارير الصحافية الأوروبية عن تجسس وكالة الأمن القومي الأميركية على هواتف الأوروبيين "خاطئة تماما"، مشيرا إلى أن عمليات مراقبة الهواتف قامت بها أجهزة الاستخبارات الفرنسية والإسبانية ثم تقاسمتها مع الاستخبارات الأميركية.

وفي الأيام الأخيرة، ذكرت صحيفتا لوموند الفرنسية وإل موندو الإسبانية نقلا عن وثائق كشفها المستشار السابق في الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن أن وكالة الأمن القومي تجسست على أكثر من 70 مليون اتصال هاتفي في فرنسا و60 مليون اتصال في إسبانيا خلال شهر. من جانبها، أوردت ليسبريسو الإيطالية نقلا عن الصحافي غلين غرينوالد أن الاستخبارات الأميركية والبريطانية تجسست على الإيطاليين.

لكن ألكسندر قال خلال جلسة استماع أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب "لكي نكون واضحين تماما، لم نجمع معلومات عن مواطنين اوروبيين"، موضحا أن هؤلاء الصحافيين "لم يفهموا ما كان أمام أعينهم على غرار الشخص الذي سرق المعلومات السرية".

وأكد مدير الوكالة ما كشفته صحيفة وول ستريت جورنال عن أن الوثائق التي كشف عنها سنودن تم تفسيرها بشكل خاطئ وأن التجسس الهاتفي الذي جرى في تلك الدول ونسب إلى الوكالة الأميركية قامت به فعليا أجهزة الاستخبارات الأوروبية ثم "سلمته" للوكالة الأميركية لأغراض أمنية.

وشدد أيضا على أن هذه العمليات لم تشمل المواطنين الفرنسيين أو الإسبان بل تتصل ببلدان حيث لدول حلف شمال الأطلسي حضور.

وأكد ألكسندر ردا على سؤال أن الوكالة الأميركية تتقاسم معلوماتها مع "الحلفاء الأوروبيين" والعكس صحيح.

وفي الجلسة نفسها، ندد المدير الوطني للاستخبارات جيمس كلابر الذي يشرف على عمل 16 وكالة استخبارات أميركية بينها وكالة الأمن القومي، بـ"عاصفة من التسريبات التي تضر" بعمل الوكالات التابعة له.

وهنا تعليقات بعض المغردين بهذا الشأن:

هذا المغرد يقول إن الطريف في جلسة الكونغرس أن المسؤول عن برنامج التجسس سعى إلى دحض تقرير ورد في برنامج "ذا ديلي شو" الساخر:


هذا المغرد يقول إن وكالة الأمن القومي تحولوا من حجة "التقارير غير دقيقة" إلى "حسنا لقد كشفتمونا لكن الكل يتجسس":


هذا المغرد يغرد بمقال يتساءل ما إذا كانت وكالة الأمن القومي تجسست على الرئيس أوباما:​
XS
SM
MD
LG