Accessibility links

logo-print

سفن عسكرية أوروبية في طريقها إلى سورية لنقل الأسلحة الكيميائية


السفينة الأميركية التي ستشرف على تدمير الأسلحة الكيميائية السورية

السفينة الأميركية التي ستشرف على تدمير الأسلحة الكيميائية السورية

غادرت سفن عسكرية نرويجية ودنماركية الجمعة مرفأ ليماسول في قبرص متجهة إلى سورية حيث يفترض أن تنقل الحمولة الأولى من الأسلحة الكيميائية السورية تمهيدا لتدميرها على متن باخرة أميركية في البحر.

وكان يفترض أن يتم نقل كل المواد الكيميائية الأكثر خطرا، بموجب خطة تفكيك الأسلحة الكيميائية السورية التي تجري بإشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة، بنهاية كانون الأول/ديسمبر.

لكن المهلة انتهت من دون إنجاز ذلك لأسباب عزتها المنظمة إلى عوامل أمنية وأخرى متعلقة بالعواصف الثلجية.

وفي هذا السياق، أفاد قائد البعثة تروبين ميكلسن بأنه خلال الفترة الماضية كان الطاقم يسعى إلى "الحصول على المهارات اللازمة لتنفيذ العملية داخل مرفأ اللاذقية".



وسيتم تجميع المواد والعناصر الكيميائية في مرفأ اللاذقية بموجب الخطة التي وافقت عليها السلطات السورية ومجلس الأمن الدولي، تمهيدا لتدميرها على متن باخرة أميركية مختصة بتفكيك الأسلحة الكيميائية.

ويفترض أن تنتهي عملية تدمير الترسانة السورية بحلول حزيران/ يونيو من العام الجاري.

ومن المنتظر أن تنضم سفن روسية وصينية إلى السفن النرويجية والدنماركية في المياه الإقليمية السورية لمواكبة عملية نقل الأسلحة إلى إيطاليا، بحسب التدابير العملانية التي تم الاتفاق عليها الأسبوع الماضي في موسكو.
XS
SM
MD
LG