Accessibility links

logo-print

كوريا الشمالية تسحب صاروخين من موقع إطلاقهما


جنود كوريون جنوبيون على الحدود مع كوريا الشمالية

جنود كوريون جنوبيون على الحدود مع كوريا الشمالية

أعلن مسؤولون أميركيون أن كوريا الشمالية سحبت صاروخين من موقع إطلاقهما على ساحلها الشرقي على خلفية تراجع التوتر في شبه الجزيرة الكورية، رغم أنها هددت جارتها الجنوبية يوم الاثنين بأعمال انتقامية.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف اسمه إن "صاروخي موسودان كانا جاهزين للإطلاق في أي وقت تم سحبهما من موقع الإطلاق".

وبحسب ما نقلت الوكالة عن مسؤولين أميركيين، فإن هذه الخطوة تشير إلى زوال أي خطر آني بإطلاق صواريخ إذ سيترتب على بيونغ يانغ القيام مجددا باستعدادات مطولة لتكون جاهزة من جديد للإطلاق.

وكانت كوريا الشمالية قد لوحت بتهديدات كثيرة في الأسابيع الأخيرة وعمدت من ضمنها إلى نشر صاروخين من طراز موسودان على ساحلها الشرقي ما حمل الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية على اتخاذ تدابير للتصدي لأي عملية إطلاق.

وعززت طوكيو وصول دفاعهما المضاد للصواريخ، فيما نشرت القوات الأميركية مدمرتين مجهزتين بمضادات صاروخية ورادارات قوية لمواجهة أي عملية إطلاق.

غير أن كوريا الشمالية لم تنفذ تهديداتها وتراجعت حدة التوتر في المنطقة في الأيام الأخيرة، ما حدا بالمتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل إلى التأكيد على أن "توقف الاستفزازات من جانب بيونغ يانغ تطور ايجابي".

غير أن الجيش الكوري الشمالي عاد وهدد صول الثلاثاء بالرد على الفور في حال سقوط "قذيفة واحدة" في مياهه الإقليمية خلال المناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وحذر الجيش في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية من أن القوات الكورية الشمالية تلقت الأمر "بالرد فورا في حال سقوط قذيفة واحدة" في الجانب الكوري الشمالي من الحدود البحرية بين البلدين في بحر الشمال.

وأضافت قيادة الجيش أنه في حال رد الأميركيون والكوريون الجنوبيون بدورهم فإن الجزر الكورية الجنوبية الحدودية ستكون "فريسة بحر من النيران"، كما جاء في البيان.

وتأتي هذه التطورات قبل ساعات من زيارة رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هي إلى البيت الأبيض لإجراء محادثات مع الرئيس باراك أوباما.

يشار إلى أن شبه الجزيرة الكورية شهدت إحدى أسوأ أزماتها منذ سنوات إثر إطلاق الشمال صاروخا في ديسمبر/كانون الأول الماضي أعقبه بتجربة نووية ثالثة في فبراير/شباط، ما حمل الأسرة الدولية على الرد بفرض عقوبات جديدة ما أثار غضب بيونغ يانغ.
XS
SM
MD
LG