Accessibility links

الصين تدعو إلى خفض التوتر في شبه الجزيرة الكورية


آليات عسكرية كورية جنوبية على الحدود مع الشمال

آليات عسكرية كورية جنوبية على الحدود مع الشمال

دعت الصين الجمعة إلى بذل جهود لخفض التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعدما أمر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون قواته بإتمام الاستعدادات لتوجيه ضربات صاروخية إلى الأراضي الأميركية، وذلك ردا على طلعات تدريبية قامت بها قاذفات بي-2.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي في مؤتمره الصحافي الدوري إن "السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية يخدمان المصلحة المشتركة".

وكان كيم جونغ-أون قد قال بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إنه في حال قام الأميركيون بعمل استفزازي "أرعن" فإن القوات المسلحة الكورية الشمالية "ستضرب بلا شفقة البر الأميركي.. والقواعد العسكرية في المحيط الهادئ بما في ذلك هاواي وغوام وكوريا الجنوبية".

تحرك عسكري في الشمال

غير أن الخبراء بغالبيتهم يرون أن الشمال لا يملك التكنولوجيا اللازمة لإطلاق صواريخ على أهداف بعيدة كهذه.

في غضون ذلك، نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية الجمعة عن مصدر عسكري جنوبي لم تذكر هويته أنه تم رصد "زيادة كبيرة" في تحرك الآليات والأشخاص في مواقع إطلاق الصواريخ في كوريا الشمالية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الخميس أن قاذفتين خفيتين من طراز بي-2 تعتبران من القطع الأساسية في قوة الردع الأميركية، حلقتا فوق كوريا الجنوبية في مهمة تدريبية، في تأكيد على التزام واشنطن حيال حليفها الكوري الجنوبي في ظل تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وأعلنت واشنطن مرة جديدة الخميس أنها "مستعدة لمواجهة أي احتمال" قادم من كوريا الشمالية، بحسب ما قال وزير الدفاع تشاك هيغل.

يشار إلى أن واشنطن وصول عززتا مؤخرا معاهدة التعاون العسكري بينهما تنص على أن تدعم الولايات المتحدة كوريا الجنوبية حتى في حال حصول استفزاز طفيف من الشمال.
XS
SM
MD
LG