Accessibility links

كوريا الشمالية تتحدى العالم من جديد


الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون

الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون

أطلقت كوريا الشمالية فجر الجمعة صاروخين باليستيين من ساحلها الشرقي سقطا في بحر اليابان على بعد حوالي 800 كيلومتر، حسب ما أعلنه متحدث في وزارة الدفاع بجارتها الجنوبية.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من إعلان كوريا الشمالية أن زعيمها أمر الجيش بإجراء تجارب على رؤوس نووية مصغرة ومصنعة محليا.

وفي أول رد فعل أميركي على هذه التطورات، أكدت وزارة الخارجية في بيان أنها تتابع الموقف عن قرب وحثت بيونغ يانغ على "اتخاذ خطوات ملموسة للوفاء بالتزاماتها الدولية".

وقال مسؤول أميركي إن واشنطن تابعت إطلاق الصاروخين وإنهما لم يشكلا أي تهديد للولايات المتحدة أو حلفائها الإقليميين.

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قد أعلن أن بلاده نجحت في تصغير رؤوس نووية ما يتيح تحميلها على صواريخ باليستية.

وقال إن بلاده بهذه الخطوة أصبحت تمتلك قوة ردع نووي "حقيقية" وهدد بأنها "لن تتوانى عن شن ضربة نووية وقائية" إذا هددت الولايات المتحدة وحلفاؤها سيادتها كدولة نووية.

وقد صوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع لصالح مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة، يفرض سلسلة عقوبات جديدة على بيونغ يانغ، هي الأشد منذ 20 عاما.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG