Accessibility links

logo-print

قصف متبادل بين الكوريتين.. ودعوة أوروبية للتهدئة


كيم جونغ-اون

كيم جونغ-اون

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه إزاء القصف المتبادل بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية ودعا الجانبين إلى "تجنب الاستفزازات".

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية إن المسؤولين الأوروبيين يتابعون الوضع ويجرون اتصالات وثيقة مع أطراف من بينها كوريا الجنوبية.

ويأتي هذا التصريح غداة الإعلان عن تبادل القصف المدفعي بين البلدين على طول حدودهما المدججة بالسلاح، في أول تبادل لإطلاق النار منذ حوالي 10 أشهر.

وقد أطلقت كوريا الجنوبية العشرات من قذائف المدفعية باتجاه الشمال بعد قصف من بيونغ يانغ عبر الحدود احتجاجا على الدعاية المناهضة لها.

وقالت وزارة الدفاع في صول إن جارتها لم ترد بالمثل، لكنها حذرت كوريا الجنوبية من أنها ستقوم بعمل عسكري إذا لم توقف بث الدعاية عن طريق مكبرات الصوت عبر الحدود خلال 48 ساعة.

وصرح مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية بأن البث الذي بدأ في آب/أغسطس سيستمر.

إعلان الحرب

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون أمر وحدات منتشرة على الحدود أن تضع نفسها "في حالة حرب".

والتهديدات الشمالية ليست جديدة، فقد سبق العديد منها خلال السنوات الماضية، أعقبها نشر وحدات من الجيش على الحدود بين البلدين.

وتثير هذه الإجراءات الأخيرة مخاوف إقليمية ودولية من رد فعل عنيف من جانب صول التي أعلنت أنها سترد بكل قوة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG