Accessibility links

logo-print

نيجيريون يطالبون الأمم المتحدة بالتدخل لحمايتهم


مسيرة للمطالبة بالإفراج عن النيجيريات المختطفات

مسيرة للمطالبة بالإفراج عن النيجيريات المختطفات

طالب مواطنون نيجيريون في منطقة شيبوك شمال البلاد من الأمم المتحدة التدخل بسبب تفاقم أعمال العنف في المنطقة، التي خطفت منها جماعة بوكو حرام أكثر من مئتي طالبة .

وقال بوغو بتروس رئيس جمعية التنمية في كيباكو إن سكان شيبوك يريدون أن يعلنوا رسميا أن عجز الحكومة عن توفير الأمن بعد خطف الفتيات لا يترك للسكان من خيار سوى المطالبة من الأمم المتحدة بالتدخل لحمايتهم.

وأضاف أن الحكومة الفيدرالية يجب أولا أن تدخل فورا في مفاوضات مع جماعة بوكو حرام من أجل تأمين إطلاق سراح آمن لفتيات شيبوك.

ودعا أيضا الحكومة إلى تأسيس مركز لإعادة التأهيل في شيبوك، للعمل على إصلاح الاضطرابات النفسية والصحية على أولياء أمور المختطفات.

وذكر بتروس أن جماعة بوكو حرام شنت 15 هجوما على 19 قرية في المنطقة منذ خطف الطالبات في 14 نيسان/أبريل الماضي، ما أسفر عن سقوط أكثر من مئتي قتيل.

وأضاف أنالأمن والدفاع (عن السكان) تضمنه خصوصا مجموعات الدفاع الذاتي المحلية التي تفتقر إلى التجهيزات.

وقال إن الجنود المنتشرين في شيبوك لنجدة القرويين "لا حركون ساكنا وهم يتعرضون للمجازر في ديارهم ومزارعهم وأماكن عبادتهم".

وكان زعيم الجماعة أبو بكر شيكو قد قال إن الفتيات ستتم معاملتهن على "أنهن سبايا وسيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة".

مقطع فيديو للفتيات:

وأدت عملية الخطف إلى ردود أفعال دولية رسمية وشعبية غاضبة، وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الدعوات لإطلاق سراحهن.

ووصف الرئيس باراك أوباما الأمر بأنه أمر "يثير الغضب" ودعا إلى "تعبئة دولية" ضد الجماعة.

وأرسلت واشنطن إلى تشاد المجاورة لنيجيريا حوالي 80 عسكريا من أجل القيام بـ"عمليات استطلاع ومراقبة وطلعات استكشافية فوق شمال نيجيريا والمناطق المجاورة".

المصدر: قناة "الحرة" و"راديو سوا" ووكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG