Accessibility links

logo-print

أجمل المسلمات نيجيرية فخورة بـ'حسها الإنساني'


توجت الطالبة النيجيرية أوبابييي عائشة أجيبولا الأربعاء بلقب ملكة جمال المسلمات في مسابقة أقيمت لأول مرة على المستوى العالمي.

وسجدت الفائزة، التي تبلغ من العمر 21 عاما، عند إعلان فوزها باللقب الذي جلب لها مكافأة مالية بقيمة ألفي دولار ورحلة إلى مكة المكرمة وإلى الهند.

وقالت الفائزة "هذه المسابقة مختلفة كثيرا عن مسابقة ملكة جمال العالم، حيث يحلو للنساء أن يبرزن مفاتنهن والأمر يتعلق فقط بالجاذبية الجسدية"، وتابعت "هنا الأمر لا يتعلق بالمزايا الجسدية أو الجمالية بل بما في داخل المشاركة أو الذي تريد أن تقدمه للعالم وحسها الإنساني وذكائها".


وشاركت 500 شابة من مختلف الجنسيات في النسخة الأولى من مسابقة "مسلمة العالم" أو Miss Muslimah 2013، حيث خضعن لاختبارات في التقوى وترتيل آيات قرآنية، كما سئلن عن آرائهن في الإسلام والعالم الحديث.

ووصلت 20 شابة من إيران وماليزيا وبروناي ونيجيريا وبنغلادش وأندونيسيا إلى المرحلة النهائية، وخضعن لتحضير روحي استمر ثلاثة أيام فكن يستيقظن لأداء صلاة الفجر ويمارسن الرياضة ويتلون القرآن.

وهذا فيديو للحظة إعلان فوز أجيبولا:


وكان على المتنافسات أيضا أن يوضحن خصوصا الدافع الذي حملهن على ارتداء الحجاب وهو شرط أساسي للمشاركة في المسابقة.

وأطلقت إيكا شانتي، وهي مذيعة سابقة في التلفزيون الأندونيسي، بعد أن فقدت وظيفتها لرفضها خلع الحجاب.

وقالت شانتي لـإذاعة صوت أميركا إن الحدث الذي احتضنته جاكرتا "هو تحد متعمد لمنافسات ملكة الجمال في مدينة بالي" التي أثارت جدلا واحتجاجات التيارات الإسلامية في أندونيسيا.

وأوضحت أن ملكة جمال المسلمات مسابقة ترتكز على الجمال لكن ليس الجمال الجسدي فقط، كما أنها تسعى للترويج لفكرة مغايرة وأكثر تواضعا للجمال.

تجدر الإشارة إلى أن مسابقة ملكة جمال المسلمات تقام منذ عام 2011 وتم قبول مشاركات من مختلف أنحاء العالم لأول مرة هذا العام.

وقد تفاعل مستخدمو موقع تويتر مع المسابقة، وفي ما يلي باقة من تغريداتهم:
XS
SM
MD
LG