Accessibility links

عام على المأساة.. فتيات نيجيريا المختطفات يؤرقن ضمير العالم


مشهد من وقفة تطالب بتحرير الفتيات

مشهد من وقفة تطالب بتحرير الفتيات

بصوت تخنقه الحسرة، حثت الناشطة النيجيرية أوبيغالي إزيكويسيلي "Obiageli Ezekwesili" العالم على التحرك لتخليص 219 فتاة تختطفهن جماعة بوكو حرام منذ منتصف نيسان/ أبريل الماضي.

خلف صوت إزيكويسيلي تتردد أصوات كثيرة أخرى مطالبة بالتدخل لإنقاذ الفتيات النيجيريات. الآلاف غردوا باستخدام هاشتاغ "#BringBackOurGirls" الذي حقق انتشارا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي.

ولقي هذا "الهاشتاغ" صداه عند مشاهير وشخصيات معروفة، وسبق أن نشرت السيدة الأولى في الولايات المتحدة الأميركية ميشيل أوباما على صفحتها على تويتر صورتها وهي تحمل لافته مطالبة بإطلاق سراح فتيات "تيشبوك".


وأعلن البيت الأبيض منذ الأيام الأولى أنه سيدعم جهود الحكومة النيجيرية لاسترجاع الفتيات المختطفات.

أوباما: تحرك!

وجهت إزيكويسيلي، وهي وزيرة تعليم سابقة في نيجيريا، دعوة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما من أجل فعل المزيد لمساعدة الفتيات المختطفات، وقالت "إن من قضى على أسامة بن لادن بإمكانه ان يعيد إلينا بناتنا".


وقد تداول نشطاء على موقع تويتر هذه الجملة بشكل واسع:


وقال رئيسة حملة "#BringBackOurGirls" الثلاثاء الماضي في حفل اختيارها ضمن الشخصيات المئة الأكثر تأثيرا في العالم "حان الوقت لشخص يتمتع بالقوة مثل أوباما لمقارنة فتيات تشيبوك (القرية التي اختطفت منها الفتيات) ببناته".

وقالت وهي تقاوم دموعها "هؤلاء الفتيات هن رمز لرسالتنا للبنات، يجب أن يتمتعن بحقهن في التعليم، وعلينا نحن أن نلبي نداء الواجب.. من فضلكم افعلوا شيئا لتحرروهن، يمكن أن تكون فيهن ثلاث فتيات مثل ملالا يوسف زاي".

وتفاعلا مع المطالب المتكررة لإطلاق سراح الفتيات المختطفات، أكدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة أن واشنطن بحثت دعم قتال جماعة بوكو حرام، وأردفت خلال لقائها الناشطة النيجيرية أن واشنطن مازالت تبحث عن طريقة الغاء ثقلها وراء قوة عسكرية تحارب بوكو حرام.

ويقر الرئيس النيجري محمد بهاري بأنه لا يمكن أن يعد بالحصول على الفتيات. وأوضح في بيان أصدر بمناسبة مرور عام على اختطافهن، بأن لا أحد يعلم المكان الذين يحتجزن فيه، وأضاف بأنه لا يعرف ما إذا كان من الممكن انقاذ فتيات شيبوك.

XS
SM
MD
LG