Accessibility links

من هي نيكول مانسفيلد الأميركية المسلمة التي قتلت في سورية؟


لقطة من فيديو بثه التلفزيون السوري لجواز السفر الأميركي لنيكول مانسفيلد التي قتلت في كمين في إدلب

لقطة من فيديو بثه التلفزيون السوري لجواز السفر الأميركي لنيكول مانسفيلد التي قتلت في كمين في إدلب

أوضحت عائلة الأميركية التي يبدو أنها قتلت في سورية مع اثنين من الغربيين أحدهما بريطاني، الجمعة أن هذه المرأة المسيحية (33 عاما) كانت اعتنقت الإسلام.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن نيكول مانسفيلد المتحدرة من ميشيغن (شمال الولايات المتحدة) قتلت الأربعاء في شمال غرب البلاد.

وتلقت نيكول تربية بروتستانتية معمدانية لكنها اعتنقت الإسلام قبل خمسة أو ستة أعوام وفق جدتها كارول مانسفيلد التي أوضحت أن حفيدتها كانت متزوجة يومها من مهاجر عربي قبل أن ينفصلا.

ولنيكول ابنة عمرها 18 عاما أنجبتها حين كانت تبلغ 15 عاما.

ولفتت الجدة إلى أن قريبة لنيكول تلقت منها اتصالا هاتفيا قبل نحو شهر أبلغتها فيه أنها خارج البلاد وستعود "قريبا".

وتوجه عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي FBI إلى منزل كارول مانسفيلد الخميس في محاولة للعثور على معلومات عن ظروف مغادرة نيكول إلى سورية.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنه لم يتلق حتى الآن معلومات "واضحة" في هذا الصدد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس أن ثلاثة مواطنين غربيين من بينهم امرأة أميركية ورجل بريطاني، وكلاهما مسلمان، قتلا في محافظة إدلب شمال غرب سورية قرب الحدود مع تركيا الأربعاء.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الثلاثة كانوا على ما يبدو يلتقطون صورا لمواقع عسكرية على الطريق بين حارم ومدينة إدلب حين سقطوا في كمين للقوات النظامية.

وأضاف عبد الرحمن أن جنسية القتيل الغربي الثالث لم تعرف، غير أن صحيفة الغارديان البريطانية اليومية نقلت عن ضابط بالجيش السوري قوله إنه يعتقد أن الشخص الثالث الذي قتل هو كندي لأن هاتفه المحمول مبين عليه العديد من المكالمات لكندا.

وبث التلفزيون السوري لقطات لجثة مانسفيلد التي كانت ترتدي حجابا كاملا أسود اللون. وعرض أيضا بطاقة هويتها الأميركية.

مقتل بريطاني مسلم

وقالت وسائل الإعلام الحكومية إن المرأة واثنين آخرين على ما يبدو قتلا بينما كانوا في مهمة لحساب المعارضة بشمال إدلب. وعرضت وسائل الإعلام السورية أيضا صورة لجواز سفر رجل بريطاني يدعى علي المناصفي (22 عاما) وقتل في نفس الكمين.

وقالت وسائل الإعلام الحكومية السورية إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن مانسفيلد والمناصفي كانا ضمن مجموعة في مهمة لاستكشاف نقطة تفتيش قريبة. وأضافت أن القوات الحكومية عثرت مع القتلى على أسلحة وعدد من الوثائق من بينها رسم لبناية أمنية.

وقد أكدت وزارة الخارجية البريطانية الجمعة مقتل المناصفي.

وبحسب قناة "آي تي في" التلفزيونية البريطانية فإن المناصفي غادر منزله قبل أربعة أشهر ولم يعد.

وقالت القناة إن أسرته أبلغت الشرطة باختفائه قبل أن تعلم أنه ذهب إلى سورية، مشيرة إلى أنه عمد مرارا إلى الاتصال بأسرته من هذا البلد.

وأضافت "آي تي في" أن أصدقاء الشاب صدموا لما عرفوا أن صديقهم الذي وصفوه بـ"الفتى الشجاع" ذهب إلى سورية الغارقة في حرب أهلية.

ولم يتضح ماذا كان المناصفي ومانسفيلد يعملان مع المعارضة أو ما هي الجماعة المعارضة التي كانا يعملان معها.
XS
SM
MD
LG