Accessibility links

logo-print

هجوم نيويورك.. FBI يرجح تصرف رحمي بمفرده


عناصر من شرطة مدينة نيويورك في موقع التفجير في 17 أيلول/سبتمبر

عناصر من شرطة مدينة نيويورك في موقع التفجير في 17 أيلول/سبتمبر

أعلن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الـ "أف بي آي" جيمس كومي الثلاثاء أن منفذ الاعتداء في حي تشيلسي بنيويورك في 17 أيلول/سبتمبر تحرك بمفرده على ما يبدو ولا صلة له بأي حركة متطرفة.

وقال قائد الشرطة الفدرالية أمام لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ الأميركي "حاليا لا نرى أي مؤشر إلى وجود خلية أكبر أو تهديد بوقوع هجوم جديد".

واعتقلت الشرطة في نيوجيرسي منفذ الاعتداء الذي أوقع 29 جريحا في 17 أيلول/سبتمبر في مانهاتن ويدعى أحمد خان رحمي (28 عاما)، بعد يومين على الانفجار.

وأصيب رحمي (أميركي الجنسية أفغاني المولد) أثناء تبادل لإطلاق النار قبل توقيفه، ومازال في المستشفى ويعجز عن المثول أمام قاض، بحسب مكتب مدعي نيوجرسي.

ووجهت السلطات إليه تهمة استخدام أسلحة دمار شامل، إضافة إلى الاشتباه بأنه زرع في نهاية الأسبوع نفسه عبوات يدوية الصنع، إحداها في نيويورك والأخرى في نيوجرسي حيث انفجرت إحداها من دون سقوط ضحايا.

وفي عام 2014، فتح الـ "أف بي آي" تحقيقا حول رحمي بعدما أبلغ والده عنه لكنه لم يعثر على أي دليل على تطرفه أو تعاطفه مع متطرفين.

ولفت مدير الـ "أف بي آي" إلى تباطؤ في فتح تحقيقات في الولايات المتحدة حول صلات مفترضة بتنظيم الدولة الإسلامية داعش رغم أن هناك ألف ملف حاليا.

وبحسب كومي فإن عدد الأميركيين أو المقيمين الذين ينضمون للتنظيم في سورية أو العراق في تراجع إلى حد كبير، من "ثمانية شهريا" إلى "واحد أو صفر" شهريا اليوم.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG