Accessibility links

logo-print

"جاهزون لهيلاري".. حملة لدعم ترشيح كلينتون للرئاسة في 2016


هيلاري كلينتون

هيلاري كلينتون

أطلق أنصار وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون موقعا الكترونيا باسم "جاهزون لهيلاري" (Ready For Hillary) أعلنوا فيه رسميا التزامهم دعم ترشيحها للانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة في 2016.

وقد أطلق الموقع لجنة تشكلت في يناير/كانون الثاني تحت الاسم نفسه وهدفها جمع التبرعات لتمويل الحملة الانتخابية لكلينتون إذا ما قررت خوض السباق إلى البيت الأبيض مجددا.

وتسمى هذه اللجنة "سوبر باك" وترمز إلى الأحرف الأولى من عبارة "لجنة عمل سياسي"، وبإمكانها جمع كميات لا حدود لها من أموال التبرعات لصالح أحد المرشحين.

وتظهر على الموقع الجديد صفحة تقول "أميركا، جاهزة لكلينتون، ونحن بحاجة إلى مساعدتكم لكي نضمن أننا، عندما تصبح (كلينتون) جاهزة لخوض هذا التحدي، سنكون في الميدان لمساعدتها".

قضايا المرأة

وفي أول ظهور علني لها خلال حفل مخصص لتكريم نساء على انجازاتهن في واشنطن الثلاثاء، أعادت كلينتون إثارة قضية تمكين المرأة في العالم.

وسعت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة في حفل تكريم سيدات وقفن كقادة في البرازيل وكمبوديا والصومال والأراضي الفلسطينية، إلى تعزيز ما اعتبرته إرثا لها خلال سنوات خدمتها الأربع الماضية على رأس الدبلوماسية الأميركية، قائلة "عندما أصبحت وزيرة للخارجية صممت على إدخال قضية تمكين المرأة في نسيج الدبلوماسية الأميركية"، مشيرة إلى تعيينها أول دبلوماسية للحقوق العالمية للمرأة.

رغم أن الأمسية في مركز كينيدي كانت من دون خطابات سياسية، إلا أن السياسية لم تكن بعيدة عنها، خصوصا وأن ظهور كلينتون لفت الانتباه إليها كمرشحة محتملة للرئاسة الأميركية.

كلينتون تتصدر

وأظهرت استطلاعات عديدة أجريت في الآونة الأخيرة أن كلينتون تتصدر نوايا التصويت للانتخابات الرئاسية المقبلة في 2016.

وكانت السيدة الأولى السابقة قد خسرت عام 2008 الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي أمام الرئيس باراك أوباما.

وستبلغ كلينتون سن الـ 69 عاما عندما يحين موعد الانتخابات المقبلة في 2016.

ولم تكشف كلينتون، التي غادرت وزارة الخارجية في الأول من فبراير/شباط الماضي، حتى الآن عما إذا كانت ستخوض الانتخابات المقبلة، ولكنها في الوقت نفسه لم تستبعد هذا الخيار.
XS
SM
MD
LG