Accessibility links

logo-print

مسؤولون يرجحون فرضية تعرض الطائرة الروسية لانفجار


نقل جثث ضحايا سقوط الطائرة الروسية

نقل جثث ضحايا سقوط الطائرة الروسية

تزايدت التكهنات الأميركية والأوروبية باحتمال تعرض الطائرة الروسية التي سقطت في سيناء السبت الماضي لعمل إرهابي، وأفاد البيت الأبيض بأن واشنطن حذرت في وقت سابق شركات الطيران الأميركية من التحليق على علو منخفض في تلك المنطقة.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جوث إيرنست الثلاثاء عدم وجود نية لتحديث المعلومات الإرشادية المتعلقة بالرحلات الجوية فوق سيناء.

وقال إن الولايات المتحدة حذرت في وقت سابق شركات الطيران الأميركية من التحليق على علو أقل من 26 ألف قدم في تلك المنطقة، وإن تلك التعليمات صدرت في آذار/مارس من العام الجاري، أي قبل وقوع الحادث المأساوي بشهور.

وأكد عدم وجود شركات طيران أميركية تعمل بانتظام في سيناء أو رحلات مباشرة أميركية أو أجنبية تنطلق من مطار شرم الشيخ إلى الولايات المتحدة.

فحص الصندوق الأسود

في غضون ذلك، قالت وزارة الطيران المصرية الأربعاء إن محققين استخرجوا محتويات أحد الصندوقين الأسودين للطائرة ويعكفون على دراستها وتحليلها.

وأشارت في بيان إلى أن الصندوق الأسود الثاني الذي يحتوي على مسجل الصوت داخل قمرة القيادة وجدت به بعض الأضرار وسيتطلب الكثير من العمل لاستخراج ما به من بيانات.

وأكد وزير الطيران المدني المصري حسام كمال أن أية تكهنات حول محتوى التسجيل الصوتي لغرفة قيادة الطائرة في هذه المرحلة "عارية تماما عن الصحة".

السيسي: نحتاج إلى الوقت

وخلال محادثة هاتفية عشية زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للندن، اتفق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس المصري على أهمية اتخاذ "أشد التدابير الأمنية" في مطار شرم الشيخ الذي أقلعت منه الطائرة الروسية.

وقال السيسي الثلاثاء في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي إن تحديد أسباب تحطم الطائرة "يحتاج بعض الوقت".

تكهنات جديدة

ومع الغموض الذي لا يزال يكتنف ما حدث قبل سقوط الطائرة الروسية ومصرع 224 شخصا كانوا على متنها، رجح مسؤولون في الولايات المتحدة وأوروبا انفجار قنبلة أدى إلى تحطمها.

وقالت الحكومة البريطانية في بيان إن لديها معلومات غير مؤكدة تفيد بأن الطائرة ربما تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة. وأرفقت البيان بقرار تعليق جميع الرحلات بين بريطانيا ومطار شرم الشيخ.

وفي إطار تلك التكهنات، رجح مسؤول أميركي بشدة سقوطها جراء انفجار قنبلة، ورأى أن تنفيذ مثل هذا الهجوم "أمر يسعى تنظيم الدولة الإسلامية داعش لتحقيقه".

ونقلت شبكتا سي إن إن وإن بي سي عن مسؤولين لم تذكرا أسماءهم ترجيحهم هذه الفرضية.

وكانت سي إن إن قد ذكرت في تقرير سابق أن قمرا اصطناعيا عسكريا رصد "وميضا حراريا" صادرا عن الطائرة عندما وقعت الكارثة. وقالت نقلا عن أحد مصادرها إن هذا الأمر يشير إلى احتمال حدوث انفجار بقنبلة.

وقال خبراء لوكالة الصحافة الفرنسية إن تفجير عبوة يكفي لإحداث فجوة تؤدي إلى تحطم الطائرة بسبب الضغط المرتفع الذي تتعرض له أثناء تحليقها على ارتفاعات كبيرة.

وأيد مصدر مصري قريب من التحقيقات لرويترز فرضية وقوع انفجار لكنه قال "ليس واضحا ما إذا كان الانفجار نتيجة مشكلة في الوقود أو خلل في المحرك أم قنبلة".

وأشار إلى إجراء عمليات فحص للتربة في موقع التحطم لمحاولة تحديد السبب.

وقال خبراء لوكالة الصحافة الفرنسية إن مع استبعاد فرضية إصابتها بصاروخ يطلق من الكتف على ارتفاع 10 آلاف متر تقريبا، وهي نوعية الصواريخ الموجودة لدى داعش في سيناء، تبقى فرضيتان: مشكلة فنية سببت انفجارا وانشطار الطائرة المفاجئ الذي لم يترك للطيار الوقت للاتصال وهو حدث نادر جدا، وانفجار قنبلة كان يحملها أحد الركاب أو وضعها شخص ما قبل إقلاعها.

ورأى محلل شؤون الأمن الوطني في شبكة سي بي إس الأميركية جوان زارات أن ثبوت صحة التكهنات بشأن إسقاط الطائرة يعد تغيرا في قواعد الحرب على الإرهاب.

وأشار إلى أن أحد أهداف الإرهاب التأثير اقتصاديا على حياة البلدان، وهذا أمر يجعل الطائرات أهدافا سائغة لأن الإرهابيين يستطيعون بها إحداث أضرار كبيرة ليست إنسانية فقط وإنما اقتصادية أيضا.

المصدر: "راديو سوا/ وكالات/ وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG