Accessibility links

منظومة 'القبة الحديدية' الإسرائيلية قد تتلقى دعما أميركيا جديدا


إطلاق صاروخ من نظام القبة الحديدية في أسدود

إطلاق صاروخ من نظام القبة الحديدية في أسدود

وافقت لجنة الاعتمادات في مجلس الشيوخ الأميركي على زيادة الدعم المالي المقدم لنظام "القبة الحديدية" الدفاعي الإسرائيلي الذي تستخدمه تل أبيب لاعتراض الصواريخ التي تطلق من قطاع غزة.

وأقر أعضاء مجلس الشيوخ مساعدة بقيمة 351 مليون دولار لتمويل المنظومة خلال العام المالي 2015، الذي يبدأ في الأول من أكتوبر المقبل، مقابل 235 مليونا في 2014.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد طلبت 175 مليون دولار فقط من المساعدات لعام 2015، لكن الحكومة الإسرائيلية تقدمت في الربيع الماضي بطلب إلى الكونغرس لمضاعفة المساعدة، حسبما ذكرته مجلة Foreign Policy.

وستحتاج المساعدات المالية لعام 2015، التي تنص أيضا على 270 مليونا لأنظمة أخرى مضادة للصواريخ، إلى موافقة مجلس الشيوخ النهائية بحلول أيلول/سبتمبر.

وأنفقت الولايات المتحدة في الإجمال 720 مليون دولار منذ 2011، تاريخ وضع "القبة الحديدية" في الخدمة، لدعم تطوير المنظومة الرامية إلى مواجهة الصواريخ القصيرة ومتوسطة المدى التي تستهدف مناطق مأهولة.

وطورت شركة رفاييل لأنظمة الدفاع الإسرائيلية "القبة الحديدية"، التي تقول تل أبيب إنها اعترضت 90 في المئة من الصواريخ التي أطلقت من الأراضي الإسرائيلية، على الرغم من أنه اعتمد لاعتراض 27 في المئة فقط من صواريخ حماس، حسب صحيفة هآرتس.

ويعود سبب عدم استخدام نظام اعتراض الصواريخ في جميع السيناريوهات إلى الكلفة المرتفعة، فكل صاروخ اعتراضي يكلف 20 ألف دولار، حسبما ذكرته صحيفة واشنطن بوست، لذا فإن إسرائيل تعتمد على "القبة الحديدية" فقد عندما تشير راداراتها إلى احتمال سقوط صاروخ ما في منطقة مأهولة.

ويعتقد في المقابل أن صواريخ حماس تكلف أقل من 800 دولار للصاروخ الواحد.

وفي الإجمال، فإن الولايات المتحدة قررت إنفاق 30 مليار دولار من المساعدات العسكرية لإسرائيل بين 2009 و2018. وفي 2014، تلقت إسرائيل 3.1 مليار دولار من المساعدات العسكرية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG