Accessibility links

logo-print

مشروع قرار للإبلاغ عن استخدام إرهابيين للسلاح الكيميائي


باحثون يفرغون محتويات صندوق يحتوي على غاز الخردل

باحثون يفرغون محتويات صندوق يحتوي على غاز الخردل

قدمت روسيا والصين مشروع قرار أمام مجلس الأمن الدولي يطالب الدول بالإبلاغ عن أية نشاطات لتطوير أسلحة كيميائية يقوم بها متشددون في سورية.

ووزع البلدان مشروع القرار على أعضاء المجلس الأربعاء، ووصفه السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين بأنه قد يمثل "رادعا" للجماعات الإرهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية داعش لاستخدام مثل هذا النوع من الأسلحة.

وقال تشوركين للصحافيين إن الخطوة تأتي استجابة للتقارير الواردة باستخدام هذه الجماعات لأسلحة كيميائية في العراق وسورية.

وأضاف أن المجتمع الدولي لم يتخذ إجراءات ضد "بناء سلاح كيميائي"، مؤكدا أن المشروع جاء "لسد هذه الفجوة".

ويطالب المشروع دول العالم خاصة المجاورة لسورية "بالإبلاغ على الفور عن تحركات من قبل فاعلين غير حكوميين لتطوير وحيازة وتصنيع وامتلاك ونقل وتحويل أو استخدام أسلحة كيميائية".

وقالت وكالة رويترز إن الاتجاه الروسي الصيني واجه اعتراض دبلوماسيين رأوا فيه "حيلة" لصرف الانتباه عن الاتهامات ضد الحكومة السورية باستمرارها في استخدام تلك الأسلحة.

وكان النظام السوري قد أعلن عام 2013 موافقته على تدمير ترسانته الكيميائية، لكن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اتهمته فيما بعد باستخدامها "بشكل ممنهج".

واتهمت دول غربية داعش بمهاجمة قوات كردية بغاز الخردل العام الماضي.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG