Accessibility links

خطة لبناء طريق جديد يربط بين القدس ومستوطنة في الضفة الغربية


العلم الفلسطيني خلال تحرك في المنطقة المثيرة للجدل بين القدس ومستوطنة معاليه ادوميم، أرشيف

العلم الفلسطيني خلال تحرك في المنطقة المثيرة للجدل بين القدس ومستوطنة معاليه ادوميم، أرشيف

تعتزم لجنة تخطيط إسرائيلية المصادقة على خطة لبناء طريق جديد يربط بين القدس ومستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية، وفق ما ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الخميس.

وأثارت مرحلة البناء الأخيرة هذه في المنطقة المثيرة للجدل المعروفة بـ E1 شرق القدس، احتجاجات من جانب الولايات المتحدة وأوروبا.

وكشفت حاغيت اوفران من منظمة "السلام الآن" تفاصيل الخطة، موضحة أن الجزء الجديد من الطريق يتراوح طوله بين 100 و200 متر فقط لكن سيكون له تأثير سياسي إذ سيربط المستوطنات اليهودية في القدس الشرقية بمعاليه ادوميم.

وأضافت "في الوقت نفسه، سيسمح للفلسطينيين بعبور المنطقة E1 بطريقة تسمح لإسرائيل بالقول إن ليس هناك مشكلة".

وحذر خبراء من أن البناء الاستيطاني هناك سيقسم الضفة الغربية إلى جزئين ويمنع إقامة دولة فلسطينية مترابطة.

وقالت هآرتس إن الطريق التي وافقت عليها لجنة تخطيط القدس ومن المرجح أن تتم الموافقة عليها على مستوى المحافظة الخميس، من شأنها أن تسهل أعمال البناء المستقبلية في E1 .

وكتبت هآرتس أن "الطريق المقرر الجديد سيسمح بمرور السيارات الفلسطينية على نفس الطريق السريع الذي يستخدمه المستوطنون وان كان في مسارات مختلفة يفصل بينها جدار مرتفع".

وقالت الصحيفة "هذا أول طريق سريع في الضفة الغربية سيكون فيه جدار فاصل في منتصفه. لهذا السبب بدأ معارضو الخطة يطلقون عليه "جدار الفصل العنصري".

وكانت معلومات عن بناء الطريق الجديد قد بدأت تظهر قبل أسبوع من زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى المنطقة، هي الخامسة من نوعها منذ فبراير/شباط الماضي سعيا لاحياء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتوقفت المحادثات قبل ثلاث سنوات تقريبا بسبب خلاف حول بناء المستوطنات الإسرائيلية.

وحذرت واشنطن إسرائيل الأسبوع الماضي من أن نشاطها الاستيطاني "غير بناء" لجهود التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG