Accessibility links

معاناة بلا حدود.. تقرير جديد يوثق جرائم #داعش في حق الأيزيديات


مشهد من مظاهرة تطالب بوقف اعتداءات داعش ضد الأيزيديات

مشهد من مظاهرة تطالب بوقف اعتداءات داعش ضد الأيزيديات

يوثق تقرير جديد صدر الخميس عن منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان جرائم ارتكبها تنظيم داعش في حق فتيات قاصرات ونساء أيزيديات وقعن في قبضة مقاتلي التنظيم الصيف الماضي.

وتتصدر الجرائم المتعلقة بالاعتداء الجنسي ممارسات مقاتلي داعش في حق مئات الأيزيديات، فأغلب اللواتي اختطفهن التنظيم المتشدد كـ"سبايا" تم اغتصابهن أو تزويجهن قسرا، وأكثر من ذلك تبادلهم مقاتلو داعش كـ"هدايا" لإشباع رغباتهم الجنسية، وتم بيعهن في "أسواق النخاسة".

وفي شهادات تضمنها التقرير، تحدثت نساء وفتيات أيزيديات هربن من قبضة التنظيم عن صنوف من العذاب الجسدي عانينه خلال فترة اختطافهن، إذ اغتصبت الكثيرات منهن عدة مرات، ومورس عليهن الجنس قسريا يوميا من قبل عدة رجال.

وحتى بعد انتهاء فترة الاحتجاز، تقول ناجيات إن معاناتهن لم تنته بمجرد الفرار من مختطفيهم، فالصدمة النفسية كانت كبيرة جدا وذكريات الرعب ظلت تطاردهن حتى وهن أمام المساعدين النفسيين وفوق كراسي مراكز إعادة التأهيل.

وتقول مديرة برنامج حقوق المرأة بالمنظمة ليزل غيرنتهولتز، إنه لا يمكن تخيل حجم الصدمة التي تعرضت لها النساء والفتيات المختطفات. وتشدد غيرنتهولتز على حاجة من حالفهن الحظ في العودة إلى رعاية نفسية ومزيد من الدعم المعنوي.

وتصنف منظمة هيومن رايتس ووتش ممارسات داعش في حق الأيزيديات جرائم حرب، قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية. وتسرد في تقرير نشر على موقعها الإلكتروني تفاصيل عن الحياة اليومية التي قاستها الأيزيديات خلال فترة الاحتجاز استنادا على شهادات 20 ناجية.

الانتحار من أجل الخلاص

تقول إحدى الفتيات الناجيات في شهادتها لمنظمة هيومن رايتس ووتش إنها حاولت الانتحار للخلاص من الاغتصاب المتكرر، وتؤكد أنها عاينت حالات انتحار لفتيات آثرن الموت على العيش كـ"إماء" و "جواري" يتم بيعهن أو إهدائهن من طرف رجل لرجل آخر.

وتؤيد شهادات استُقِيتْ من 12 من مقدمي ومقدمات الخدمات للنساء الأيزيديات أن أغلبهن مورس عليهن استرقاق وأجبرن على ممارسة الجنس بشكل يجعلهن يبحثن عن أي طريقة للخلاص مهما كانت.

ولاتزال ذاكرة عذابات الأيزيديات تحتفظ بقصة الشابة جيلان (19 عاما) التي أقدمت على الانتحار الصيف الماضي عن طريق شنق نفسها في الحمام خوفا من بيعها ومن ثم اغتصابها على ايدي مقاتلي داعش.​

وكشف تقرير سابق لمنظمة العفو الدولية عن انتحار الكثير من الأيزيديات ومحاولات بعض منهن إنهاء حياتهن بسبب ما واجههن به مقاتلو الدولة الإسلامية من تعنيف واستعباد تجاوزهن ليشمل ذويهن الذين قتل بعضهم وشرد البعض الآخر.

XS
SM
MD
LG