Accessibility links

logo-print

صحيفة: الاستخبارات الأميركية تحذر من فوضى في أفغانستان


جنديان أميركيان في أفغانستان.أرشيف

جنديان أميركيان في أفغانستان.أرشيف

توقع تقرير جديد للاستخبارات الأميركية أن تتقوض بشكل كبير بحلول عام 2017 المكاسب التي حققتها الولايات المتحدة وحلفاؤها في حرب أفغانستان خلال السنوات الثلاث الماضية حتى إذا بقيت بعض القوات الأميركية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين على اطلاع على هذا التقرير إن تقييم الاستخبارات يتوقع أيضا أن تسقط أفغانستان بسرعة في الفوضى إذا لم توقع واشنطن وكابول على اتفاقية أمنية تسمح بوجود عسكري دولي هناك بعد عام 2014.

ونقلت الصحيفة هذه المعلومات عن مسؤولين اطلعوا على هذا التقرير السري الذي يتضمن معلومات من 16 وكالة استخبارات أميركية أو تم اطلاعهم على نتائجه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي مطلع قوله في "ظل عدم التواجد المستمر والدعم المالي المستمر" فإن تقييم الاستخبارات "يشير إلى أن الوضع سيتدهور بسرعة جدا".

لكن الصحيفة قالت إن بعض المسؤولين شعروا أن هذا التقرير مفرط في التشاؤم ولم يأخذ في اعتباره التقدم الذي أحرزته قوات الأمن الأفغانية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول قوله "أعتقد أن ما سوف نراه هو إعادة تقويم للسلطة السياسية والأراضي".

ويتردد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في التوقيع على اتفاقية أمنية من شأنها السماح لقوات أميركية بالبقاء في أفغانستان بعد عام 2014.

وقال مسؤولون أميركيون إنه اذا لم يتم التوصل لاتفاق على إبقاء هذه القوات، فإن مقاتلي طالبان قد يحققون عودة رئيسية وقد تستعيد القاعدة مواقعها الآمنة.
XS
SM
MD
LG