Accessibility links

إسرائيل تتأهب لـ'يوم غضب' في الضفة الغربية وقطاع غزة


مواجهات بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي في القدس- أرشيف

مواجهات بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي في القدس- أرشيف

دعت مجموعات فلسطينية وقيادات عربية داخل إسرائيل إلى المشاركة في "يوم الغضب" بالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية وعدد من المدن الإسرائيلية يوم الثلاثاء.

وأعلنت القوات الإسرائيلية حالة التأهب القصوى تحسبا لتحول هذا اليوم إلى مواجهات عنيفة مع الفلسطينيين قرب خطوط التماس والحواجز الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية مايكي روزنفيلد في لقاء مع "راديو سوا" إن الشرطة ستحدد لاحقا هذا الأسبوع إن كانت ستشرع في اتخاذ إجراءات جديدة في القدس.

وأوضح أن السلطات لم تفرض الاثنين قيودا على حركة دخول المصلين إلى البلدة القديمة، لكنه أكد أن الحكومة ستجري تقييما للوضع الأمني يوم الخميس، وستقرر ما إذا كانت ستضطر لفرض قيود على أعمار المصلين يوم الجمعة.

وأقر الكنيست الإسرائيلي بالقراءة الأولى الاثنين مشروع القرار الذي طرحه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والقاضي بتشديد العقوبات على راشقي الحجارة وحجزهم لمدة أربع سنوات.

إضراب في غزة

وأفاد مراسل "راديو سوا" في قطاع غزة أحمد عودة بأن عددا من الفصائل دعا إلى إضراب يوم الثلاثاء

تأتي هذه التطورات مع تصاعد وتيرة عمليات الطعن التي نفذها فلسطينيون في القدس يوم الاثنين. وقتلت الشرطة الإسرائيلية بالرصاص اثنين من المهاجمين.

وقد لقي أربعة إسرائيليين مصرعهم و25 فلسطينيا بينهم سبعة مهاجمين وثمانية أطفال خلال موجة العنف التي بدأت قبل حوالي 12 يوما.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، اتهم الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي إسرائيل بالمسؤولية عن هذا التصعيد، داعيا الفلسطينيين إلى الوحدة:

في المقابل، اتهمت الحكومة الإسرائيلية القيادات الفلسطينية في الضفة الغربية والعربية داخل إسرائيل بالتحريض، وهو ما أكده أوفير غندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي في لقاء مع "راديو سوا":

طعن بالسكين

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أن شابا فلسطينيا (22 عاما) طعن مواطنا بالسكين في مدينة رعنانا شمال تل أبيب صباح الثلاثاء ما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة.

وأفادت بأن المارة سيطروا على منفذ الهجوم وبأنه تعرض للضرب المبرح ونقل إلى المستشفى.

وقالت إن الفلسطيني من سكان القدس الشرقية.

"انتهاكات"

في غضون ذلك، قالت مؤسسة الحق الفلسطينية إن إسرائيل"انتهكت" القانون الدولي عبر عمليات القتل التي تنفذها بحق الفلسطينيين المشتبه في أنهم نفذوا عمليات طعن داخل أراضيها.

وصرح مدير المنظمة شعوان جبارين لوكالة الصحافة الفرنسية بأن "الشرطة الإسرائيلية تطلق الرصاص على المشتبه بهم أو الذين يحملون السكاكين بهدف القتل وليس بهدف السيطرة عليهم".

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG