Accessibility links

دول الخليج تدعم حلولا سياسية لأزمتي اليمن وسورية


ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في قمة مجلس التعاون الخليجي

ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في قمة مجلس التعاون الخليجي

دعت قمة دول مجلس التعاون الخليجي الـ36 في ختام أعمالها في الرياض الخميس إلى عقد مؤتمر دولي لإعمار اليمن بعد التوصل إلى اتفاق سلام بين الأطراف المتحاربة.

وقال الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني في الجلسة الختامية للقمة، إن الدول الأعضاء حريصة على استعادة الأمن والاستقرار في اليمن تحت قيادة "حكومته الشرعية"، وإنها تدعم الحل السياسي للصراع في إطار المبادرة الخليجية ونتائج الحوار الوطني.

وجددت دول الخليج دعمها التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية بما يضمن وحدة البلاد واستقلالها.

وتضمن البيان الختامي تأكيد دول المجلس على دعم الشعب السوري والسعي إلى استرداد حقوقه، وتأييد الحلول السياسية ودعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي، مع التشديد على ضرورة رحيل الأسد وعدم تمكينه من لعب أي دور في المستقبل، ودعمها المطلق لمؤتمر توحيد المعارضة المنعقد حاليا في الرياض.

وأكد البيان على "حقوق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة ورفض الإجراءات القمعية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في القدس"، معربا عن رفض دول مجلس التعاون لكل أشكال الإرهاب الذي قال إن محاربته مسؤولية مشتركة.

وفي الشأن الاقتصادي، نص البيان الختامي على الاستمرار في مناقشة مسألة الاتحاد الجمركي، وإعداد استراتيجية شاملة للمياه، وشبكة الحديد، وإعداد نظام جماعي لحماية المستهلك، وفرض ضريبة انتقائية لبعض السلع التي تشكل ضررا على صحة المواطن، والبدء في إجراءات المخزون الاستراتيجي للأدوية والأمصال والمستلزمات الطبية.

ومن جهة أخرى، أعلن العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أن بلاده ستستضيف القمة الخليجية المقبلة.

تحديث (11:37 تغ)

بحثت دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعها في الرياض الأربعاء التحديات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي تواجهها المنطقة.

وقال العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في كلمته الافتتاحية إن المنطقة تمر بأوقات عصيبة تستدعي "التكاتف والعمل معا".

وأشار إلى أن دول التحالف "حريصة على تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن تحت قيادة حكومته الشرعية".

وأكد أن على دول العالم أجمع مسؤولية مشتركة في محاربة التشدد والإرهاب والقضاء عليه أيا كان مصدره. وأضاف أن الإرهاب "لا دين له" وأن الدين الإسلامي يرفضه ويمقته.

تحديث: 19:14 ت غ في 9 كانون الأول/ديسمبر

تتصدر قضايا التعاون الأمني والاقتصادي وتراجع أسعار النفط ومكافحة الإرهاب والأزمة السورية جدول أعمال القمة الـ36 لدول مجلس التعاون الخليجي التي تفتتح أعمالها الأربعاء في العاصمة السعودية الرياض.

وقالت مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال إن النواب الكويتيين يتطلعون إلى أن يعزز القادة في الخليج تعاونهم الأمني والاقتصادي في ضوء المتغيرات الحالية.

وصرح النائب يوسف الزلزلة لـ"راديو سوا" بأن على القادة التعامل مع التدني الكبير لأسعار النفط والذي وصل إلى 36 دولارا للبرميل.

وأكد أهمية النظر من جديد في مشروع السكك الحديدية لربط دول المجلس.

استمع إلى تقرير سليمة لوبال:

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG