Accessibility links

حكومة 'واسعة' في المغرب و'تحسن' المشاركة النسوية


عاهل المغرب محمد السادس في لقاء سابق مع رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران

عاهل المغرب محمد السادس في لقاء سابق مع رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران

عين العاهل المغربي الملك محمد السادس حكومة جديدة الخميس برئاسة عبد الإله بنكيران وذلك بعد انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة في يوليو / تموز 2013.

وحسب وكالة الأنباء الرسمية، فقد ترأس ملك المغرب مراسيم تعيين 19 وزيرا جديدا بعدما توصل رئيس الحكومة الإسلامي بنكيران إلى اتفاق لتشكيل ائتلاف جديد ينهي حالة الجمود السياسي التي ميزت البلد خلال الأشهر الأخيرة.

وبموجب هذا التغيير الحكومي أصبح حزب التجمع الوطني للأحرار وهو حزب يميني وسطي شريكا جديدا في الائتلاف محل حزب الاستقلال الذي انسحب من الحكومة في يوليو /تموز الماضي إثر نزاع بشأن خفض الدعم وقضايا أخرى.

وقد أسندت 6 حقائب وزارية للنساء بعدما كانت النسخة السابقة للحكومة مقتصرة فقط على وزيرة واحدة.

وفور الإعلان عن التشكيلة الحكومية الجديدة، توالت على شبكات التواصل الاجتماعي ردود فعل متباينة، فعلى صفحته في موقع فيسبوك وصف صحافي مغربي ما جرى بأنه "بداية نهاية حزب اسمه العدالة والتنمية".

وذهبت إحدى الناشطات إلى التساؤل "39 وزارة، هل هذه حكومة أم برلمان؟" ورأى آخر أن رفع عدد الحقائب الوزارية إلى 39 يؤدي لتحقيق معادلة رياضية هي "وزير لكل مليون مواطن، بالنظر إلى أن عدد سكان المغرب يقارب 39 مليون نسمة".

وهذه تغريدات على تويتر تعليقا على تعيين الحكومة الجديدة:

XS
SM
MD
LG