Accessibility links

نتانياهو يلتقي رومني وينتقد العقوبات الدولية على إيران


رئيس الوزراء الإسرائيلي والمرشح الجمهوري للرئاسة ميت رومني

رئيس الوزراء الإسرائيلي والمرشح الجمهوري للرئاسة ميت رومني

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الإحد إن العقوبات الدولية المفروضة على إيران "لم تؤثر حتى الآن" على البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف نتانياهو في لقاء أجراه مع المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية ميت رومني "يجب أن نكون صريحين ونقول إن جميع العقوبات والدبلوماسية التي فرضت حتى الآن لم تفلح في إعادة البرنامج النووي الإيراني إلى الوراء قيد أنملة"، على حد قوله.

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلا "أؤمن بأننا في حاجة إلى تهديد عسكري قوي وذي مصداقية ترافقه عقوبات لكي نتمكن من تغيير الوضع".

وأبلغ نتانياهو رومني بأنه يشاركه رأيه في أن امتلاك إيران للسلاح النووي سيشكل "أكبر خطر على العالم".

وجاءت تصريحات نتانياهو بعد أن قالت صحيفة هارتس الإسرائيلية إن مستشار الأمن القومي الأميركي توم دونيلون أطلع نتانياهو على خطط واشنطن لشن هجمة وقائية على المنشآت النووية الإيرانية.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول أميركي كبير إن دونيلون التقى نتانياهو لثلاث ساعات في القدس قبل أسبوعين وأطلعه على تفاصيل القدرات العسكرية الأميركية لمهاجمة المنشآت الإيرانية الواقعة تحت الأرض.

وأضافت أن "دونيلون سعى للتوضيح بأن الولايات المتحدة تتحضر بشكل جدي لإمكانية أن تصل المفاوضات إلى طريق مسدود وعندها سيصبح العمل العسكري ضروريا".

وذكرت الصحيفة أيضا أن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي ياكوف اميردود كان حاضرا "لبعض الوقت" في الاجتماع.

ومن ناحيته نفى مسؤول إسرائيلي كبير طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية ما أوردته هآرتس، قائلا إنه "لا يوجد ما هو صحيح في هذا التقرير" الصحافي.

وأضاف المسؤول أن "دونيلون لم يجتمع مع رئيس الوزراء على العشاء ولم يجتمع به على انفراد ولم يقدم خطة عملية لمهاجمة إيران".

وأجرى العديد من المسؤولين الأميركيين في الأسابيع الأخيرة محادثات في القدس ومن بينهم وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ومستشار أوباما لمكافحة الإرهاب جون برينان ونائب كلينتون وليام بيرنز.

ومن المقرر أن يصل وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إلى إسرائيل مساء الثلاثاء لاجراء محادثات رفيعة المستوى ستكون إيران جزءا هاما منها.
XS
SM
MD
LG