Accessibility links

logo-print

حملة رومني تستعين بتصريحات لنتانياهو للترويج للمرشح الجمهوري


رومني ونتانياهو خلال لقائهما في القدس في 29 يوليو/تموز الماضي

رومني ونتانياهو خلال لقائهما في القدس في 29 يوليو/تموز الماضي

تبدأ محطات تلفزيون محلية في ولاية فلوريدا الخميس بث شريط دعائي مؤيد للمرشح الجمهوري ميت رومني، لا يظهر فيه منافس الرئيس أوباما بل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وكتب موقع Politico الإلكتروني أن "نتانياهو ليس مرشحا في الانتخابات الرئاسية الأميركية إلا أن الأمر لا يبدو كذلك في الإعلان التلفزيوني الجديد".

ويسعى الشريط الجديد الذي موّلته منظمة Secure America Now (تأمين أميركا الآن) إلى إقناع الناخبين الذين لم يقرروا بعد لمن سيمنحون صوتهم في انتخابات السادس من نوفمبر/تشرين الثاني القادم، بأن رومني سيكون رئيسا قويا من حيث السياسة الخارجية ولن يتساهل مع "الخطر الإيراني".

واستخدمت المنظمة في إعلانها ملاحظات أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي عن إيران سابقا وعن الخطر الذي تشكله طموحاتها النووية على العالم.

ويحاول الإعلان ومدته 30 ثانية، عبر كتابات مرفقة بالشريط إبراز "ضعف سياسة الرئيس أوباما في التعامل مع إيران".

ويقول نتانياهو في الشريط "مع مضي كل يوم، إيران تقترب أكثر فأكثر من حيازة قنبلة نووية، العالم يقول لإسرائيل انتظري ما زال هناك وقت، وأنا أقول ننتظر ماذا؟ ننتظر، إلى متى؟".

وينتهي الشريط بصوت امراة تقول إن "العالم يحتاج إلى قوة أميركية وليس إلى اعتذارات".

ونسبت الصحيفة إلى مسؤول في الحزب الجمهوري على اطلاع بالإعلان الجديد، القول إن هذا الإعلان سيتم بثه في كل من ميامي وويست بالم بيتش وفورت ماييرز، وهي مناطق يقطنها عدد كبير من اليهود الأميركيين.

يشار إلى أن نتانياهو كان قد استقبل رومني خلال زيارة قام بها الأخير إلى إسرائيل في يوليو/تموز الماضي إلا أنه لم يعلن دعمه له في الانتخابات الرئاسية.
XS
SM
MD
LG