Accessibility links

logo-print

الحياة تعود تدريجيا إلى الولايات الأميركية المتضررة من إعصار ماثيو


منطقة أغرقتها الأمطار التي رافقت الإعصار ماثيو

منطقة أغرقتها الأمطار التي رافقت الإعصار ماثيو

أعلن حاكم نورث كارولاينا بات ماكروري الثلاثاء ارتفاع عدد القتلى الذين خلفهم الإعصار ماثيو في الولاية إلى 17 شخصا، فيما تستمر الجهود لإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المتضررة.

وقال ماكروري إن السلطات أحصت ثلاث وفيات جديدة مرتبطة بحوادث سير. وأوضح أن شخصا قتل عندما اقتلعت الرياح شجرة فسقطت على السيارة التي كان يستقلها، فيما لقي الشخصان الآخران مصرعهما في حادثي سير آخرين في مقاطعتي ولسن وكامبرلاند.

وأفادت وكالة أسوشييتد برس بأن 13 من الوفيات المسجلة في نورث كارولاينا وقعت في حوادث سير، فيما قتلت الضحية الـ14 في حريق مرتبط بالإعصار.

وقالت السلطات في نورث كارولاينا إن سد وودليك في مقاطعة مور تضرر جراء الإعصار، لكنه لا يزال قائما حتى الآن.

وأكد نائب مدير السلامة العامة سكوت بروكس أن طواقم الصيانة عملت حتى الساعة الثانية فجرا من أجل وضع أكياس الرمل لتقليص مخاطر السد، مشيرا إلى أنها ستواصل العمل في وقت لاحق الثلاثاء وأن تفتيشا سيجرى على السد قبل السماح للمواطنين الذين أمروا بمغادرة المنطقة بالعودة إلى منازلهم.

وفي ولاية ساوث كارولاينا المجاورة، بدأ التيار الكهربائي يعود بشكل بطيء إلى المنازل التي ظلت في الظلام خلال مرور ماثيو.

واعتبارا من صباح الثلاثاء كان هناك أكثر من 300 ألف من المواطنين من دون كهرباء بحسب شركات الكهرباء في الولاية، وقد تراجع العدد عن حوالى 850 ألفا ممن انقطع عنهم التيار الكهربائي نهاية الأسبوع الماضي بسبب الإعصار. وستستغرق أعمال الإصلاح من أجل إعادة الكهرباء إلى جميع المنازل، عدة أيام.

وفي سياق آخر، لا يزال المسؤولون ينتظرون انتهاء تفتيش السكك الحديدية قبل السماح باستئناف خدمة قطارات الشحن بين ولايتي نورث كارولاينا وجورجيا بعد أن تعرض عدد من الخطوط إلى أضرار جراء الأمطار الغزيرة التي رافقت الإعصار.

المصدر: أسوشييتد برس

XS
SM
MD
LG