Accessibility links

logo-print

حلف الأطلسي يعلن وقوفه إلى جانب تركيا


 الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء إن الناتو يتابع التطورات على الحدود التركية عن كثب، فيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استمرار العمليات ضد الناشطين الأكراد والدولة الإسلامية داعش.

وأضاف ستولتنبرغ في كلمة مقتضبة ألقاها خلال افتتاح اجتماع حلف الأطلسي على مستوى السفراء في بروكسل بطلب من أنقرة "من المناسب والصحيح أن نعقد هذا الاجتماع اليوم لمناقشة عدم الاستقرار عند أبواب تركيا وحدود حلف الناتو".

وأعلن ستولتنبرغ وقوف الناتو بقوة إلى جانب الحليف التركي، مضيفا أن لا يمكن تبرير أو التسامح مع الإرهاب بجميع أشكاله، وأن الناتو يتابع التطورات عن كثب، ويقف بتضامن قوي مع أنقرة.

وطالب عدد من دول الحلف تركيا بعدم تقويض محادثات السلام مع الأكراد وعدم استخدام القوة المفرطة.

أردوغان يعلن استمرار الحملة ضد داعش

ويأتي ذلك فيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء مواصلة العمليات العسكرية ضد الناشطين الأكراد وتنظيم داعش.

وصرح أردوغان في مؤتمر صحافي قبل أن يتوجه إلى الصين في زيارة رسمية، بأن التراجع غير وارد وأن العملية العسكرية ستستمر بالعزم ذاته، حسب تعبيره.

وقال إن إقامة منطقة آمنة في شمال سورية ستمهد الطريق أمام عودة مليون و700 ألف لاجئ سوري يقيمون حاليا في تركيا.

وأشار الرئيس التركي من جهة أخرى إلى أن مواصلة عملية سلام مع المتشددين الأكراد مستحيلة، وأن من الضروري تجريد القادة الذين لهم صلة بمن وصفها بجماعات إرهابية من الحصانة من الملاحقة القضائية، على حد تعبيره.

"سياسة أنقرة تغيرت بشكل كامل"

في سياق متصل، قال النائب السابق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا رسول طنسون في اتصال أجراه معه "راديو سوا" إن السياسة التركية تغيرت بشكل كامل بعد التفجير الذي استهدف مدينة سوروش، وعمليات اغتيال طالت عناصر في الشرطة والجيش.

وأشار طنسون إلى أن المنطقة الآمنة التي تبحث تركيا وحلفاءها إنشاءها في شمال سورية، ستكون تحت سيطرة ما وصفها بالمعارضة السورية المعتدلة وستستقبل اللاجئين السوريين.


وقال النائب التركي السابق إن بلاده لا تعتزم إرسال أي قوات عسكرية برية إلى الأراضي السورية، مشيرا إلى أن العمليات الجارية في الوقت الراهن تدور عند الحدود بين البلدين.

الرياض تدعم الحملة التركية

وفي سياق متصل، أعلنت السعودية دعمها للعمليات العسكرية التركية ضد داعش في سورية، وفق ما أوردته وكالة الأنباء السعودية الثلاثاء.

وندد الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بالهجمات الأخيرة في تركيا، وأعرب عن تأييده حق أنقرة في الدفاع عن نفسها وحماية مواطنيها مما وصفه بالأعمال الإرهابية.

وأضافت الوكالة أن الرئيس التركي اتصل هاتفيا بالملك السعودي لإطلاعه على مجريات العمليات العسكرية التي تشنها بلاده ضد داعش.

انفجار "متعمد" في أنبوب غاز

في سياق آخر، أعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز أن انفجاراً متعمداً ألحق أضرارا ليلة الثلاثاء بأنبوب الغاز الذي يربط إيران بتركيا قي إقليم أغري الحدودي شرقي البلاد.

وقال يلدز في بيان نشرته وكالة أنباء الأناضول إن الانفجار تسبب في اندلاع حريق، وإن فرق الإطفاء تمكنت سريعا من إخماده، مشيراً إلى أن نقل الغاز عبر هذا الأنبوب سيستأنف فور تصليحه.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في إسطنبول ربيع الصعوب.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG