Accessibility links

اتفاقية فلسطينية فرنسية لترميم سقف كنيسة المهد


كنيسة المهد في بيت لحم في فلسطين

كنيسة المهد في بيت لحم في فلسطين

وقعت فرنسا مع منظمة التحرير الفلسطينية الأربعاء اتفاقية للمساهمة في ترميم سقف كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بقيمة 200 ألف يورو.

ووقع الاتفاقية عن الجانب الفلسطيني رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بالإشراف على ترميم الكنيسة زياد البندك وعن الجانب الفرنسي القنصل العام فريدريك ديزانيو، بحضور حنا عميرة عضو اللجنة التنفيذية مندوبا عن منظمة التحرير ورؤساء وممثلي الكنائس والطوائف المسيحية في فلسطين.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى البندك قوله عقب التوقيع "نشكر لفرنسا شعبا وحكومة دعمها الدائم للقضية الفلسطينية ووقوفها مع حق شعبنا في تقرير مصيره ودورها في حصول فلسطين على العضوية في منظمة اليونيسكو وإدراج البلدة القديمة من مدينة بيت لحم في لائحة التراث العالمي".

ودعا البندك بقية الدول الأوروبية ودول العالم إلى اتخاذ ذات الموقف الفرنسي من حيث الدعم السياسي أو المساهمة المادية في حماية المواقع التراثية والحضارية في فلسطين.

من جهته، أعرب القنصل الفرنسي العام عن سعادته بتوقيع الاتفاقية، وأشاد بدور السلطة الوطنية الفلسطينية في "التعاون الثنائي القائم للحفاظ على المقدسات المسيحية والتراث الفلسطيني".

وأكد ديزانيو أن "صندوق دعم الترميم الذي أنشئ في فرنسا سيستقبل التبرعات من القطاع الخاص والبلديات والجمهور الفرنسي، ما يشكل بداية لشراكة دائمة في مجال دعم الكنيسة ودعم لمجهود السلطة الوطنية في الحفاظ عليها".

وأنشئت لجنة ترميم سقف كنيسة المهد منتصف ديسمبر/كانون الأول عام 2008 بمرسوم رئاسي بعد التوافق مع الكنائس الثلاث التي لديها حقوق الملكية والتصرف حسب الوضع القائم في الكنيسة، وهي بطريركية الروم الأرثوذكس وحراسة الأراضي المقدسة وبطريركية الأرمن الأرثوذكس.

كما أنشأت السلطة الفلسطينية صندوقا خاصا لذات الهدف وساهمت فيه بمبلغ مليون دولار، فيما ساهم القطاع الخاص الفلسطيني بمبلغ 540 ألف دولار.
XS
SM
MD
LG