Accessibility links

نتانياهو بصدد تغيير شكل كلمته أمام الكونغرس


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته

يدرس مسؤولون إسرائيليون تغيير الطريقة التي سيلقي بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كلمته المقررة أمام الكونغرس الأميركي الشهر المقبل في محاولة لتهدئة الضجة التي نشبت بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بسبب الكلمة المرتقبة والتي ستركز على إيران.

ومن المقرر أن يلقي نتانياهو كلمة أمام جلسة مشتركة للكونغرس عن برنامج إيران النووي في الثالث من آذار/ مارس قبل أسبوعين فقط من الانتخابات الإسرائيلية تلبية لدعوة من رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر.

وأثارت دعوة بينر قلقا في كل من إسرائيل والولايات المتحدة، إذ ينظر إليها وكأن نتانياهو يتعاون مع الجمهوريين للتدخل في سياسة الرئيس باراك أوباما تجاه إيران.

وقال مصدر إنه نتيجة لذلك يدرس مسؤولون إسرائيليون إمكانية أن يتحدث نتنياهو أمام جلسة مغلقة للكونغرس بدلا من بث الكلمة تلفزيونيا في وقت يحظى بنسبة مشاهدة عالية لامتصاص قدر من الضجة المثارة بشأن الحدث.

من ناحية أخرى قال مايكل ستيل المتحدث باسم بينر إن الخطاب مازال في موعده لكنه رفض التعليق على التقرير الذي يشير إلى أن مسؤولين إسرائيليين يبحثون تعديلا على شكل الخطاب.

وهناك خيار آخر بأن يلقي نتنياهو كلمته أمام الاجتماع السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك) في واشنطن في نفس الأسبوع وليس أمام الكونغرس.

وكان نتانياهو قد صرح بأنه عازم على الذهاب إلى واشنطن لعرض موقف إسرائيل أمام أعضاء الكونغرس والشعب الأمريكي" مكررا أن وجود أسلحة نووية في أيدي إيران يمثل تهديدا لوجود إسرائيل.

أوباما لن يجتمع بنتانياهو

وفي السياق ذاته، دافع الرئيس باراك أوباما الاثنين عن قراره عدم لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال زيارته القادمة لواشنطن، قائلا إنه يتبع قواعد البروتوكول بعدم الاجتماع مع قادة دول قبل أسابيع من خوضهم انتخابات.​

وأوضح أوباما في مؤتمر صحافي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في واشنطن الاثنين "أعتقد أن من المهم بالنسبة لنا الحفاظ على هذه القواعد لأن العلاقات الأميركية الإسرائيلية لا تتعلق بطرف معين."

XS
SM
MD
LG