Accessibility links

logo-print

تعديل سبب وفاة الممثلة ناتالي وود بعد 31 عاما من موتها


الممثلة الأميركية ناتالي وود

الممثلة الأميركية ناتالي وود

عدّل الطبيب الشرعي لمقاطعة لوس أنجليس الأربعاء شهادة وفاة الممثلة الأميركية ناتالي وود لتغيير السبب الرئيسي للوفاة بعد 31 عاما من الغرق إلى "الغرق وعوامل أخرى غير محددة"، وفقا لسلطات المقاطعة.

ونسبت وكالة رويترز إلى المتحدث باسم شرطة لوس أنجليس ستيف وايتمور قوله إن التغيير جرى منذ أسبوعين، بعدما قال محققون إنهم أعادوا فتح التحقيق في وفاة الممثلة التي كانت تبلغ من العمر وقتئذ 43 عاما.

وكان الطبيب الشرعي حينها قد عزا وفاة الممثلة التي رشحت لجائزة الأوسكار إلى الغرق في الأساس، وتعكس مراجعة شهادة الوفاة وجود أسئلة بلا إجابات عن طبيعة الوفاة وحقيقة أن السلطات تنظر إلى المسألة على أنها قضية مفتوحة.

ورفض وايتمور مناقشة أي أدلة جديدة قد يكون تم الكشف عنها، لكنه قال إن التحقيق ما زال مستمرا، مضيفا أن هناك "مراحل نشطة وهناك مراحل سلبية" في هذه التحقيقات، لكن الشرطة نفت بشكل قاطع تقارير تفيد بأن زوجها روبرت واغنر البالغ من العمر 82 عاما، أحد المشتبه بهم.

يذكر أنه تم تعيين اثنين من المحققين في جرائم القتل لإعادة النظر في أدلة جديدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد أن تلقى المحققون معلومات كافية تبرر إعادة النظر في القضية.

وعثر على جثة وود في خليج بجزيرة سانتا كاتالينا قبالة سواحل كاليفورنيا في عام 1981 بعد أن قضت ليلة في الجزيرة على متن يخت مع زوجها النجم التلفزيوني روبرت واغنر والممثل كريستوفر والكن.

ومن أشهر الأفلام التي شاركت فيها الممثلة وود (قصة الحي الغربي) West Side Story و (بريق في العشب) Splendor in the Grass.
XS
SM
MD
LG