Accessibility links

logo-print

نصر الله يتوعد بعملية في القلمون.. والحريري يحذر


حسن نصر الله

حسن نصر الله

تعهد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله الثلاثاء بـ"معالجة" الوضع في منطقة القلمون والسلسلة الشرقية حيث تنتشر مجموعات للمعارضة السورية ومتشددين.

وقال نصر الله في كلمة تلفزيونية إن الوضع في تلك المناطق يحتاج "إلى معالجة جذرية"، من دون تحديد موعد لأية عمليات.

وأشار إلى أن هناك "عدوانا قائما يتمثل في مهاجمة المجموعات المسلحة مواقع واحتلال أراض لبنانية واسعة والاعتداء على الجيش والمواطنين اللبنانيين واستمرار احتجاز جنود والتهديد بقتلهم".

ورأى نصرالله أن "الدولة ليست قادرة على معالجة هذا الموضوع".

وأكد أنه لن ينتظر اتفاقا داخليا على العملية قائلا "لو انتظرنا إجماعا لكانت الجماعات المسلحة في كثير من المناطق اللبنانية اليوم".

وحذر الزعيم السني سعد الحريري، بدوره، من تداعيات أية عمليات محتملة على الحدود اللبنانية.

وقال في بيان لمكتبه إن بلاده غير معنية بالدعوة إلى تنظيم معارك في القلمون، محملا حزب الله تبعات "التورط" في الحرب "خدمة لبشار الأسد".

وكتب الحريري على تويتر أن نصر الله يتعامل مع الحدود كمناطق مملوكة له:

ونشرت جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سورية، الثلاثاء شريط فيديو يظهر بعض العسكريين المختطفين لديها وهم يحذرون من معركة في القلمون قد يدفعون هم ثمنها.

يذكر أن منطقة عرسال الحدودية مع القلمون قد شهدت العام الماضي معارك بين متشددين قدموا من سورية والجيش اللبناني قتل خلالها عشرات المسلحين والعسكريين والمدنيين وانتهت باختطاف جنود.

وتنتشر عناصر تابعة لحزب الله الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري في العديد من القرى اللبنانية المجاورة لعرسال والمحاذية لمنطقة القلمون.

مصرع أربعة في حزب الله

في غضون ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء بمقتل أربعة عناصر من حزب الله في اشتباكات مع فصائل إسلامية وجبهة النصرة في جرود القلمون.

وكان مقاتلون من جبهة النصرة هاجموا الاثنين مراكز تابعة لقوات النظام وحزب الله في جرود القلمون شمال دمشق، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG