Accessibility links

لماذا توهج أفق القمر؟ ناسا تحاول حل لغز عمره 40 عاما


نموذج لمركبة لادي خلال عرض مسؤولي ناسا لمخطط رحلتها في العاصمة واشنطن قبل أسبوعين

نموذج لمركبة لادي خلال عرض مسؤولي ناسا لمخطط رحلتها في العاصمة واشنطن قبل أسبوعين

تستعد إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) لإطلاق مركبة فضائية آلية صغيرة إلى القمر للبحث في أحد أكثر اكتشافات رواد الفضاء هناك غرابة، عندما زاروا القمر قبل 40 عاما.

وكان رواد الفضاء من برنامج أبولو قد سجلوا رؤية توهج غريب في الأفق القمري قبل شروق الشمس، وهو أمر غير متوقع لأن القمر يفتقر إلى غلاف جوي يعكس أشعة الشمس.

ويشك العلماء في أن غبارا مشحونا كهربائيا ارتفع بطريقة ما عن الأرض، ووصل القمر، هو الذي عكس الأشعة وخلق التوهج الغريب. وهي نظرية ستختبرها ناسا من خلال تجربة الجو والغبار القمري (شاهد الفيديو أدناه).

ومن المقرر أن تنطلق مركبة الفضاء التي تسمى لادي (LADEE) صباح الجمعة من قاعدة والوبس الجوية التابعة لناسا بولاية فيرجينيا.

وقال مدير المشروع بتلر هاين إن الغبار الأرضي يصير خشنا للغاية على سطح القمر. وأضاف أنه "يتتبع خطوط المجال الكهربائي ويسير في طريقه إلى المعدات... إنها بيئة يصعب التعامل معها للغاية."

وبالإضافة إلى دراسة الغبار القمري ستبحث مركبة الفضاء لادي في غلاف الغازات الهش الذي يحيط بالقمر وهو قشرة رقيقة لا ترقى إلى معنى كلمة "غلاف جوي".

وقال جون جرونسفيلد المدير المساعد للعلوم في ناسا "مركبة الفضاء لادي جزء من استكشاف علمي أوسع كثيرا للمجموعة الشمسية."

وتشمل البعثة التي تتكلف 280 مليون دولار نظاما تجريبيا بصريا للاتصالات بأشعة الليزر تأمل ناسا أن تدرجه في بحوث الفضاء في المستقبل بما في ذلك مركبة فضاء من المقرر أن تنطلق إلى المريخ عام 2020.

يبدأ الفيديو أدناه، الذي نشرته وكالة ناسا، بمشاهد توضح كيف ستجمع (لادي) وتحلل الغبار القمري، ثم خارطة تخيلية لمسارها، وينتهي بمشهد لغروب الشمس على سطح القمر:

وهذه مجموعة من الصور لمراحل تصنيع المركبة وإعدادها للإطلاق:

LADEE Preparations


NASA's First Laser Communication System


LADEE Fully Stacked on Minotaur V

XS
SM
MD
LG