Accessibility links

logo-print

اشتباكات وقتلى في مصر والأمم المتحدة 'قلقة' حيال العنف


الشرطة المصرية تلقي القبض على احد مؤيدي الإخوان

الشرطة المصرية تلقي القبض على احد مؤيدي الإخوان

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة عن قلقه حيال أعمال العنف في مصر، بعد نهار من المواجهات بين مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين والقوات العسكرية المصرية، سقط بنتيجتها 6 قتلى.

وأشار بان كي مون إلى "ضرورة القيام بتظاهرات سلمية وإلى أهمية احترام حرية التجمع والالتزام بعدم القيام باعمال عنف"، حسب ما قال المتحدث باسمه مارتن نيسيركي.
وأضاف نيسيركي أن "بان شدد مجددا على الحاجة لعملية سلمية مفتوحة أمام الجميع ولاحترام تام لحقوق الانسان بما في ذلك للمعتقلين في السجون ولدولة قانون كأساس لاية عملية انتقالية سلمية وديموقراطية".

ستة قتلى في مصر واشتباكات في القاهرة وأسيوط (آخر تحديث 18:01 ت.غ)
ارتفعت حصيلة القتلى في مصر الجمعة إلى ستة أشخاص، بينهم ضابط شرطة قتله مسلحون مجهولون في الإسماعيلية.

وِأعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل أربعة مواطنين في اشتباكات في مدينة أسيوط جنوب البلاد، خلال مظاهرات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي تطالب بعودته إلى سدة الرئاسة.

وقبل ذلك، أفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة بمقتل متظاهر من أنصار الرئيس المعزول في اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين لمرسي وآخرين معارضين له في منطقة المنيل وسط العاصمة، حيث لا يزال يحتشد المتظاهرون المطالبون بعودة مرسي.

ونقل مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبدالله عن مصادر عسكرية أن الإغلاق الذي تفرضه القوات الأمنية على محيط ميداني التحرير والاتحادية ، سيُمدد حتى عصر الاثنين المقبل بدلا من أن ينتهي السبت مثلما كان مقررا سابقاً.

وتأتي هذه الإجراءات الأمنية المشددة بعدما دعا تحالف دعم الشرعية إلى تظاهرات مستمرة حتى السادس من الشهر الجاري تحت عنوان "القاهرة عاصمة الثورة".

مقتل أحد عناصر "الإخوان" خلال اشتباكات مع الأمن وسط القاهرة (آخر تحديث 16:40 بتوقيت غرينتش)

أفاد مراسل "ردايو سوا" في القاهرة بأن أحد أنصار الإخوان المسلمين قتل الجمعة إثر إصابته بعيار ناري في اشتباكات قرب وسط القاهرة، خلال تظاهرات لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي تطالب بعودته الى الحكم.

وخرجت تظاهرات في عدة مدن مصرية أخرى، تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية لتظاهرات مستمرة بدءا من الجمعة وحتى الأحد المقبل في تحرك أطلقوا عليه شعار "القاهرة عاصمة الثورة".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:


اشتباكات وسط القاهرة بين "الإخوان" وقوات الأمن (آخر تحديث 16:27 بتوقيت غرينتش)

قال مصدر طبي إن أحد أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها قتل بعد إصابته بعيار ناري في اشتباكات وسط القاهرة.

غير أن وزارة الصحة المصرية التي أكدت تسجيل 9 إصابات، نفت سقوط أي قتيل خلال الاشتباكات التي تشهدتها القاهرة بين متظاهرين مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين وقوات الأمن.

وأطلقت الشرطة المصرية الرصاص الحي في الهواء وقنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق مسيرة حاولت اختراق ميدان التحرير من منفذ ميدان عبد المنعم رياض.

ونتيجة لذلك تراجع المتظاهرون باتجاه الشوارع الجانبية المؤدية لميدان رمسيس.

وهذا فيديو من يوتيوب يظهر تفريق قوات الأمن مسيرة المتظاهرين المتجهة إلى ميدان التحرير:


مواجهات في القاهرة والجيش يستخدم الغاز المسيل للدموع (آخر تحديث 14:26 بتوقيت غرينتش)

خرج آلاف أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في مظاهرات في عدة مدن الجمعة استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد لمرسي إلى التظاهر والاعتصام حتى الأحد في ذكرى حرب أكتوبر.

وهتف المشاركون بعبارات مناهضة لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، ومطالبة ٍ بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم.

وأغلقت قوات الأمن ميدان التحرير في العاصمة القاهرة بشكل تام تحسبا لأعمال عنف قد تصطحب المظاهرات، وهو الأغلاق الأول للميدان منذ أسابيع، كما أغلقت ميدان مصطفى محمود بالمهندسين.

وأظهر مقطع فيديو نشر على يوتيوب مظاهرة مؤيدة لمرسي في شبرا في القاهرة:



اشتباكات ومواجهات

قال شهود عيان إن معارضين للرئيس مرسي تصدوا لتظاهرة للإسلاميين كانت تتجه نحو ميداني التحرير ورابعة العدوية في القاهرة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن قوات الجيش منعت إحدى المسيرات من الوصول إلى الميدان، حيث أطلقت هذه القوات طلقات تحذيرية في الهواء وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المسيرة.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن الأهالي ألقوا الحجارة على مسيرة للإخوان المسلمين في منطقة ميدان عبد المنعم رياض المتاخم لميدان التحرير.

واشتبك الأهالي وأنصار مرسي بالأسلحة النارية في حي المنيل غرب القاهرة، بعدما هتف أنصار مرسي ضد الجيش ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

وتكررت الاشتباكات في حي شبرا شمال القاهرة، مما استدعى تدخل الشرطة لتفريق الطرفين.

مظاهرات في الإسكندرية

وفي الاسكندرية سارت تظاهرات أيضا للإخوان المسلمين، وتزامنت مع تظاهرات أخرى مؤيدة للجيش.

وهذا مراسل "راديو سوا" محمود عبد الرحيم ينقل لنا الصورة من الإسكندرية:


وهذه باقة من الصور نشرت على مواقع التواصل الإجتماعي للمظاهرات:



وكان التحالف قد دعا أنصاره إلى الاحتشاد يوم الجمعة والأحد تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة" بالتزامن مع ذكرى حرب اكتوبر/تشرين الأول 1973.

من جانبها، عززت السلطات الأمنية من تواجدها في ميدان التحرير وسط القاهرة، وميادين أخرى تحسبا لمحاولة أنصار جماعة الإخوان المسلمين الاعتصام في تلك الميادين.

ويخرج أنصار مرسي في مسيرات يومية منذ عزله في الثالث من يوليو/تموز الماضي، للتعبير عن رفضهم "لانقلاب" الجيش عليه وللمطالبة "بعودة الشرعية".

من جانبها، تشن السلطات حملة اعتقالات طالت كبار قيادات الجماعة وعلى رأسهم المرشد العام للجماعة محمد بديع، وقياديين آخرين أبرزهم محمد البلتاجي وصفوت حجازي.

وزارت مصر للمرة الثانية منذ اندلاع الأزمة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، في مسعى لدمج الإخوان في العملية السياسية.
XS
SM
MD
LG