Accessibility links

مرسي يلتقي القضاة لبحث أزمة الإعلان الدستوري


الرئيس المصري محمد مرسي

الرئيس المصري محمد مرسي


يلتقي الرئيس المصري محمد مرسي بمجلس القضاء الأعلى الذي أعلن سابقا أنه لم يرفض الإعلان الدستوري الذي تسبب في أزمة سياسية في البلاد منذ يوم الخميس الماضي.

وطالب المجلس الرئيس مرسي بقصر تحصين قراراته على الأمور السيادية للدولة، ودعا المجلس القضاة وأعضاء النيابة لعدم الاستجابة لدعوات بالإضراب.

وقد دعا أيمن نور رئيس حزب "غد الثورة" في تصريحات لـ"راديو سوا" الرئيس محمد مرسي إلى العدول عن الإعلان الدستوري الأخير.

وقال نور "قبول الإعلان مع وجود هذه النصوص الخطيرة التي تستعيد قيما سلبية كثيرة ناضلنا في مواجهتها في عصر الرئيس السابق مبارك أمر غير وارد"، وأضاف "أتمني أن يدرك الرئيس مرسي خطورة الموقف، ولابد من الوصول إلى حلول مقبولة أو شبة مقبولة من كل الأطراف".

لكن أمين الشباب في حزب الحرية والعدالة علي الخفاجي شدد على أن الرئيس مرسي لن يتراجع عن الإعلان الدستوري، وأوضح أن الإعلان يحتوي على بنود خاصة بإعادة محاكمة ضحايا الثورة، مشيرا إلى أن تحصين قرارات هو بند مؤقت ينتهي بإقرار الدستور الجديد في غضون الشهرين.

وأكد الخفاجي في تصريح لـ"راديو سوا" أن الإعلان الدستوري جاء "لمصلحة مسار الديموقراطية في مصر".

وترفض المعارضة المصرية مشروع الدستور الذي تقوم بإعداده جمعية تأسيسية يهيمن عليها الإسلاميون وترى أنه لا يحقق مطالب الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط من العام الماضي.
XS
SM
MD
LG