Accessibility links

logo-print

قاتل السوفيات وراوغ المخابرات الغربية.. الملا عمر مات في 2013


الملا عمر

الملا عمر

أكدت المخابرات الأفغانية، الأربعاء، مقتل القيادي في طالبان الملا عمر في العام 2013، منهية بذلك الجدل الذي ظل يلاحق مصير أبرز قائد في التنظيم منذ 2001.

وجاء تأكيد خبر مقتل الملا عمر من طرف المخابرات الأفغانية، ليؤكد تقارير أشارت منذ سنتين إلى مقتل الزعيم الروحي لتنظيم طالبان المتشدد.

وذكر الناطق باسم المخابرات الأفغانية حسيب صديقي أن الملا عمر توفي في أحد مستشفيات مدينة كراتشي في باكستان قبل عامين.

ويعد الملا عمر أبرز قيادي فشلت الحكومة الأفغانية والجيش الأميركي في الوصول إليه منذ 2001.

قائد للمقاتلين الأفغان

وبرز اسم الملا عمر كقائد للمقاتلين خلال الغزو السوفياتي لأفغانستان سنة 1979، ولم يكن يتجاوز عمره آنذاك 19 عاما حين فقد عينه اليسرى في القتال.

وبعد انسحاب القوات السوفياتية من أفغانستان خاض الملا عمر وحركة طالبان حربا طويلة ضد الفصائل الأفغانية في البلاد من أجل السيطرة على الحكم.

انتهت فترة الحرب الأهلية بسيطرة التنظيم على 90 في المئة من أراضي أفغانستان، وأعلنت طالبان في 1996 قيام "الخلافة الإسلامية"، ونُصب الملا عمر "أميرا للمؤمنين" من الفترة الممتدة ما بين 1996 و2001.

الملا عمر لم يظهر إلا نادرا في مناسبات رسمية خلال فترة حكم طالبان لأفغانستان، ولازم مدينة قندهار ولم يكن يتولى أي مسؤولية سياسية في العاصمة كابول.

وخلال عهده فرض الملا عمر قوانين الشريعة في البلاد، ومنع زراعة مخدر الأفيون الذي تعتبر أفغانستان أول مصدر عالمي له.

وقد أمر شخصيا بتدمير تماثيل بوذا، وبنى حكمه على محاربة المظاهر الغربية في الحياة، "وكل ما يضر بصورة الإسلام "حسب زعمه.

اختفاء غامض

وعجلت الحرب التي تلت هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001 في أفغانستان بفرار الملا عمر من قندهار نحو باكستان.

ولثماني سنوات لم يعرف مصير الملا عمر ومكان تواجده على الرغم من الحملة الأمنية الواسعة التي قادتها الولايات المتحدة لإلقاء القبض عليه، إذ خصصت 10 ملايين دولار لكل من يدلي بمعلومات تفيد بالوصول إليه.

وظهر الملا عمر في العام 2009 في باكستان معلنا تشكيل مجلس "أصدقاء المجاهدين" داعيا اللاجئين الأفغان في باكستان إلى الانضمام لصفوفه، لكن هذا التنظيم لم ينجح في استقطاب عدد كبير من العناصر.

وغاب الملا عمر عن الأنظار قبل أن يتم تداول اسمه أكثر من مرة خلال السنوات الأخيرة، إذ أعلنت أكثر من جهة مقتله تارة أو بقائه على قيد الحياة تارة أخرى، قبل أن يتم تأكيد، الأربعاء، خبر مقتله.

XS
SM
MD
LG