Accessibility links

طرد مورينيو لطبيبة تشيلسي.. تمييز أم مبالغة في رد الفعل؟


مدرب تشيلسي الإنجليزي جوزيه مورينيو

مدرب تشيلسي الإنجليزي جوزيه مورينيو

شغل خلاف مدرب فريق تشيلسي الإنكليزي جوزيه مورينيو وطبيبة الفريق إيفا كارنيرو جمهور كرة القدم في العام، بسبب الطريقة التي تم من خلالها إعفاء طبيبة الفريق من مهامها.

وصبّ مورينيو جام غضبه على إيفا كرانيرو بعد دخولها أرض الملعب لعلاج مهاجم تشيلسي إيدين هازارد في الوقت الضائع، بينما كان يعاني الفريق اللندني من نقص عددي بعد طرد أحد اللاعبين.

وقال مورينهو عقب انتهاء المباراة، في ندوة صحفية، إن "كنت طبيبا أو حتى سكرتيرا يجب أن تفهم اللعبة، فهو (هازارد) لم يكن يعاني وكان الأمر مجرد إرهاق"، واصفا تصرف الطبيبة بـ"الساذج".

وقد شكرت إيفا تعاطف الجمهور معها، في حين هاجمت وسائل إعلام دولية تصرف مورينيو، معتبرين إياه "غير لائق".

ولم يكتف مورينيو ​بانتقاد إيفا كرانيرو، بل قرر تقليص مهامها في النادي ومنعها من الالتحاق ببعثة الفريق خلال المباريات، إذ لن تكون حاضرة في المباراة المقبلة ضد فريق مانشستر سيتي.

وخلف القرار موجة من الانتقادات للمدرب البرتغالي، إذ اعتبر البعض أن مورينيو بالغ في رد فعله تجاه الطبيبة، التي كانت تقوم بعملها.​

ويقول هذا المغرد إن طبيبة الفريق أخطأت حين دخلت الملعب، لكن تصرف مورينيو المهين للطبيبة أمام الجميع خاطئ.

وأشار هذا المغرد إلى أن مورنيو صب غضبه على الطبيبة بسبب أداء فريقه الضعيف خلال المباراة.

وسخر صاحب هذه التغريدة من مورينيو، مطالبا إياه بتوبيخ اللاعب هازارد لإصابته أيضا.

فيما رأى آخرون أن تصريحات مورينيو تحمل "نبرة تمييزية ضد المرأة"، وكان من الممكن تفاديها.

وانتقدت المؤسسة البريطانية الطبية لعلاج إصابات لاعبي الكرة تصرف مورينيو في بيان رسمي. وقالت: "إذا تعرض لاعب للإصابة وأشار إلى حاجته للمساعدة، فإنه ينبغي على حكم المباراة السماح للطبيب بالدخول إلى الملعب من أجل تقديم العلاج اللازم للاعب".

وتضامن مئات من مشجعي تشيلسي مع طبيبة الفريق.

وتعتبر الخلافات بين مدربي الكرة والأطباء الرياضيين حوادث مألوفة في عالم كرة القدم، آخرها الخلاف الذي مدرب بايرن ميونيخ بيب غوارديولا وطبيب الفريق هانس فيلهلم مولر، الذي قضى أكثر من 40 عاما في خدمة الفريق الألماني قبل رحيله.

شاهد فيديو المشادة بين مورينيو وإيفا كرانيرو:

XS
SM
MD
LG