Accessibility links

logo-print

ضربة جوية تقتل القيادي الأسترالي في داعش نيل براكاش


عنصران في الشرطة الأسترالية في موقع هجوم في سيدني

عنصران في الشرطة الأسترالية في موقع هجوم في سيدني

لقي قيادي في تنظيم الدولة الإسلامية داعش يحمل الجنسية الأسترالية حتفه في ضربة جوية نفذتها مقاتلات أميركية في الموصل شمال العراق.

وقالت الحكومة الأسترالية في بيان أصدرته الخميس أن نيل براكاش المعروف بكنية أبو خالد الكمبودي، كان عضوا مهما في داعش ومجندا إرهابيا ارتبط اسمه بعدة مخططات فاشلة لتنفيذ اعتداءات في أستراليا، وكان أيضا محرضا على شن هجمات داخل الولايات المتحدة.

وأبلغت واشنطن كانبيرا بأن براكاش، الذي غادر أستراليا في 2013، قتل إلى جانب نحو 12 آخرين في 29 نيسان/ أبريل في الموصل. واعتبرت أستراليا والولايات المتحدة مقتله نجاحا مهما بسبب دوره المؤثر في تجنيد المقاتلين لداعش.

وتقول السلطات الأسترالية إن براكاش، وهو من أب فيجي لم يعرفه وأم أسترالية من أصول كمبودية، ظهر في عدة فيديوهات دعائية ومجلات لداعش، وجند رجالا ونساء وأطفالا أستراليين.

تجدر الإشارة إلى أن براكاش كان عضوا في عدد من العصابات في غرب ميلبورن، وأصبح مغنيا لموسيقى الراب قبل أن يعتنق الإسلام في 2012.

في سياق متصل، أبلغت السلطات الأميركية كانبيرا بمقتل أسترالية وزوجها السوداني، تقول السلطات إنهما كانا من المجندين للتنظيم، في ضربة جوية قرب مدينة الباب شمال غرب سورية في 22 نيسان/ أبريل الماضي.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG