Accessibility links

logo-print

أئمة مساجد في تونس يعتزمون خوض إضراب يوم عيد الأضحى


سلفيون تونسيون يؤدون الصلاة في مسجد عقبة بالقيروان - أرشيف

سلفيون تونسيون يؤدون الصلاة في مسجد عقبة بالقيروان - أرشيف

يعتزم عدد من أئمة وخطباء مساجد تونس خوض اضراب عام غير مسبوق يوم عيد الأضحى للتنبيه إلى "حالة الفوضى التي تسود الحقل الديني في البلاد".
فقد دعت نقابة الإطارات الدينية في تونس الخميس إلى الدخول في إضراب عام بالمساجد التونسية يوم عيد الأضحى تحت شعار "عن أي عيد تتحدثون؟".
وصرح الكاتب العام للنقابة فاضل بن عاشور بأن الهدف من الإضراب هو "لفت الإنتباه إلى أن المواطن التونسي، أصبح عاجزا عن توفير فرحة العيد"، بالإضافة إلى أنه سيكون "مناسبة لدق ناقوس الخطر بشأن الأوضاع التي آلت إليها البلاد".
وقال بن عاشور في حديث لإذاعة محلية إن" أغلب القطاعات لم تشهد تغييرا ولم تهب عليها رياح الثورة، بما في ذلك القطاع الديني الذي لم يشهد تغييرا في منظومته وهيكلته".

وكانت نقابة الإطارات الدينية في تونس أعلنت عن مآخذ كثيرة تتعلق أساسا بأداء وزارة الشؤون الدينية وعجزها عن السيطرة على المئات من المساجد، ووضع حد لتسييسها ومراقبة الخطباء والتصدي إلى الاعتداءات التي يتعرض لها الأئمة، كما تقول النقابة.
وانتقدت النقابة أيضا تهاون وزارة الشؤون الدينية في التصدي لفتاوى جواز "جهاد النكاح" المثير للجدل والذي تسبب في سفر العديد من التونسيات إلى جبهات القتال في سورية، وعودة البعض منهن حوامل.
XS
SM
MD
LG