Accessibility links

logo-print

استعدادا لقمة المناخ.. المساجد المغربية تنتقل إلى الطاقة الخضراء


مسجد السنة بالعاصمة المغربية الرباط

مسجد السنة بالعاصمة المغربية الرباط

أطلق المغرب برنامجا جديدا باسم "المساجد الخضراء" بموجب التزامات اتخذتها المملكة في مجال الطاقات المتجددة وحماية البيئة، وذلك قبل شهرين من انعقاد قمة المناخ الـ22 المرتقبة في مدينة مراكش جنوب البلاد.

وأعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية منتصف آب/أغسطس الماضي عن طلب عروض لإعادة تأهيل 64 مسجدا في ست مدن مغربية عن طريق خفض استهلاكها من الطاقة.

وسبق لوزارتي الأوقاف والطاقة المغربيتين أن وقعتا بداية نيسان/أبريل 2014 اتفاقية لخفض الاستهلاك الطاقة في 15 ألف مسجد، بنسبة تصل الى 40 في المئة، ضمن استراتيجية وطنية لخفض استهلاك المؤسسات العمومية بنحو 30 في المئة، في بلد تثقل فاتورة الطاقة كاهل ميزانه التجاري.

وفي مرحلة أولى سيتم تجهيز 600 مسجد بحلول سنة 2019 عبر اتفاقيات للكفاءة الطاقية، حسبما أعلنت شركة استثمار الطاقة، التي تأسست سنة 2010 برأس مال يبلغ مليار دولار لمواكبة المخطط الوطني المغربي لتطوير الطاقات المتجددة ذات جودة بيئية عالية.

وبحسب الدراسة التي أنجزتها هذه الشركة، فإن معدل الاستهلاك اليومي لكل مسجد في المغرب يبلغ 90 كليواط، كما أظهرت الدراسات الأولى أن هناك إمكانية لخفض هذا الاستهلاك بنحو 60 في المئة.

وقد أظهرت دراسة تجريبية أولى خضع لها "مسجد السنة" التاريخي الموجود في قلب العاصمة الرباط، والذي تم بناؤه سنة 1785، أن خفض الاستهلاك الطاقي لهذا المسجد يمكن أن يصل إلى 68 في المئة.

وبالإضافة إلى مبادرة "المساجد الخضراء"، التي سيتم عرض تجربتها خلال قمة المناخ الـ22 في مدينة مراكش، تستضيف المملكة المغربية عددا من التظاهرات الرسمية وغير الرسمية لتعزيز انخراط المغرب في الالتزامات الدولية في مجال المناخ والبيئة.

المصدر: وكالات

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG