Accessibility links

مرسي يبحث حادث سيناء مع الفعاليات السياسية المصرية


الرئيس مرسي والمشير طنطاوي في زيارة أحد الجنود المصابين في حادث رفح

الرئيس مرسي والمشير طنطاوي في زيارة أحد الجنود المصابين في حادث رفح

توجه الرئيس المصري محمد مرسي إلى مستشفى القبة العسكري، حيث تفقد أحوال الإصابات السبعة في حادث الهجوم الإرهابي في رفح، وكان باستقباله وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي.

وكان مرسى قد استقبل عددا من رموز القوى السياسية والجماعة الوطنية المصرية لإطلاعهم على المشهد الخاص بالهجوم الذي تعرض له الجنود والضباط في رفح، بحضور وزير الداخلية اللواء أحمد جمال الدين ومدير المخابرات الحربية اللواء مراد موافي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية ياسر علي إن الاجتماع هدف إلى إطلاع القوى السياسية على المشهد الحالي للأحداث وطبيعة المعلومات المتوفرة حول هذا الحادث والإجراءات التي تتم على الأرض.

وقد أكد عدد من رموز القوى الوطنية والسياسية التي شاركت في اللقاء على ضرورة إيلاء مشاريع التنمية في سيناء الاهتمام اللازم من جانب مؤسسات الدولة.

حضر اللقاء عدد من الشخصيات السياسية والحزبية المصرية.

وقال المتحدث الرسمي باسم حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية صفوت عبد الغني إثر اللقاء إنهم أجمعوا على بنود رئيسية أهمها تعديل الاتفاقيات الأمنية مع ضرورة التنمية الشاملة لسيناء مع احتواء القبائل وضرورة الوصول لحلول سريعة لهذه النوعيات من الأزمات.

وأوضح أنه سيتم غدا عقد جلسة عامة لمجلس الشورى لوضع مقترحات بحضور القوى السياسية للوصول إلى مقترحات حول الأزمة ومناطق سيناء.

من جانبه، قال رئيس حزب النور عماد عبد الغفور إن الحديث تطرق إلى ضرورة العمل على إغلاق الأنفاق التي يتم التسلل منها إلى مصر بطرق غير شرعية مع الإبقاء على المعابر مفتوحة بما لا يؤثر على الفلسطينيين في قطاع غزة.

كذلك، أكد ضو مجلس الشعب السابق عمرو حمزاوي أنه تم استعراض وجهات النظر من جانب جميع الحاضرين وضرورة النظر في حلول جذرية لسيناء مع ضرورة التركيز على التنمية الشاملة فيها.
XS
SM
MD
LG