Accessibility links

logo-print

مرسي يحذر من المساس بمياه النيل ويؤكد أن كل الخيارات مفتوحة


مرسي يلقي كلمته خلال مؤتمر حول مياه نهر النيل

مرسي يلقي كلمته خلال مؤتمر حول مياه نهر النيل

أكد الرئيس المصري محمد مرسي أن جميع الخيارات مفتوحة للتعامل مع ملف مياه النيل، قائلا "لسنا دعاة حرب لكننا لا نسمح أبدا أن يهدد أمننا"، وذلك في مؤتمر نظمته أحزاب إسلامية لمناقشة حقوق مصر في نهر النيل.

وقال مرسي "إن أمن مصر المائي لا يمكن تجاوزه أو المساس به على الإطلاق. لا نسمح أن يمس أمن مصر المائي"، مؤكدا أن جميع الخيارات مفتوحة للتعامل مع هذا الملف.

وأضاف "إن نقصت ماء النيل قطرة واحدة فدماؤنا هي البديل".

وشارك مرسي في المؤتمر الشعبي للحفاظ على حقوق مصر في نهر النيل الذي دعا له 13 حزبا وقوة إسلامية والذي عقد في العاصمة القاهرة.

وحضر المؤتمر رئيس الوزراء المصري هشام قنديل ورئيس مجلس الشورى احمد فهمي وعدد من الوزراء.

وأشار مرسي إلى أن "من يتصور أن مصر أو شعب مصر يمكن أن ينشغل بتحدياته وما يواجهه بعد الثورة من مشاكل أو تحديات اقتصادية، وأن ننشغل بذلك عن حماية حدودنا ومائنا وأرضنا هو واهم"، مشددا أن "الشعب المصري يصبر على كل شيء إلا أن تهدد حدوده أو أمنه أو أن يطغى عليه طاغي" .

وفي الشأن الداخلي، دعا الرئيس المصري إلى مصالحة وطنية تشمل الجميع ترتكز على أزمة مياه النيل.

وقال مرسي الذي يواجه دعوات متزايدة بالتظاهر الحاشد ضده في نهاية الشهر الجاري "أدعو لمصالحة وطنية شاملة تقوم على هذا الملف على وجه الخصوص ملف مياه النيل".

وتصاعدت أزمة ملف مياه النيل مؤخرا بعدما بدأت إثيوبيا في تحويل مجرى النيل الأزرق لبناء سد النهضة الذي تبلغ كلفته 4.2 مليار دولار بغرض توليد الكهرباء، وهو ما تخشى مصر من أن يؤثر على حصتها من مياه النهر.
XS
SM
MD
LG