Accessibility links

مرسي يدعو إلى حوار وطني والبرادعي يقاطع الانتخابات البرلمانية


الرئيس المصري محمد مرسي

الرئيس المصري محمد مرسي

دعا الرئيس المصري محمد مرسي القوى السياسية إلى حوار وطني يوم الاثنين بمقر الرئاسة لمناقشة ضمانات العملية الانتخابية، وذلك في ظل تزايد الدعوات لمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقرر أن تبدأ في أبريل/نيسان المقبل.

جاء ذلك في حوار تلفزيوني أجراه مرسي مع قناة النهار المصرية الخاصة يوم الأحد ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط مقتطفات منه قبل إذاعته.

وقال الرئيس المصري إن الأوضاع الاقتصادية صعبة جدا، مشيرا إلى أن المظاهرات والاعتصامات وإن كانت مشروعة في مناخ الحرية لكنها تضر بالاقتصاد ولا تمكننا من تحقيق التقدم الاقتصادي.

وأكد مرسى أنه "سيقف بالمرصاد أمام الثورة المضادة بكل حزم وقوة"، مطالبا الإعلاميين بوضع ميثاق شرف إعلامي للحفاظ على الوطن.

وحول تأثير جماعة الإخوان المسلمين عليه، قال مرسي إن تاريخه كعضو في مكتب الإرشاد بالجماعة ورئيس لحزب الحرية والعدالة "تاريخ له تأثير .. لكني الآن رئيس لكل المصريين وبالتالي أتشاور مع الجميع وأتحمل مسؤولية القرار".

وأضاف أن هناك قانونا للجمعيات تم إقتراحه على مجلس الشعب قبل حله، وهو الآن معروض على مجلس الشورى، وقد أكدت جماعة الإخوان المسلمين أكثر من مرة أنها ستعيد ترتيب وإعادة هيكلة أوضاعها طبقا لهذا القانون عندما يتم إقراره.


وحول العلاقة مع الجيش بعد تردد أنباء حول وجود توتر بين مؤسسة الرئاسة والجيش، قال مرسي إنه "سيحافظ ويدعم بكل قوة القوات المسلحة لتستمر في أداء دورها الرائد في حماية الوطن".

وحول الأوضاع في مدينة بورسعيد التي شهدت توترا شديدا ودعوات للعصيان المدني، قال مرسي إنه سيقوم بزيارة بورسعيد قريبا مشيرا إلى أنه قد تم بالفعل تخصيص قضاة للتحقيق في حوادث القتل التي شهدتها بورسعيد والسويس وإعلان نتائجها للرأي العام.

وأكد مرسي في حواره "جدية الدولة في سرعة إعادة بورسعيد كمنطقة حرة" بعد أن كان مجلس الشورى قد وافق على مشروع قانون بإعادة صفة المنطقة الحرة إلى المدينة بعد أن تم إلغاؤها منذ سنوات في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وكان بعض أهالي بورسعيد قد نفذوا عصيانا مدنيا وأوقفوا عمل المصالح الحكومية ومئات المصانع ومدارس المدينة احتجاجا على ما قالوا إنه تجاهل من السلطات لهم وللمطالبة بالقصاص للقتلى الذين سقطوا خلال اشتباكات في المدينة عقب صدور أحكام قضائية بالإعدام على 21 شخصا من بورسعيد على خلفية مقتل 72 شخصا العام الماضي بعد مباراة لكرة القدم بين فريقي الأهلي والمصري.

تأخر بث الحوار

في غضون ذلك، تسبب تأخر بث الحوار المسجل مع مرسي لأكثر من خمس ساعات في موجة من التعليقات على شبكات التواصل الاجتماعي.

ونقلت صحيفة الشروق المستقلة عن مصدر رئاسي لم تسمه أن التأخير جاء "لأسباب فنية بالقمر الصناعي نايل سات".

وأشار المصدر إلى وجود "مشكلة في إشارة البث من داخل قصر الاتحادية يجري العمل على حلها".

لكن تأخر إذاعة الحوار أثار سخرية البعض على مواقع التواصل الاجتماعي







الدستور يقاطع الانتخابات

في شأن متصل، أعلن حزب الدستور الذي يترأسه محمد البرادعي مقاطعته للانتخابات البرلمانية "ترشحا وتصويتا".

ودعا الحزب في بيان له القوى السياسية والأحزاب والشعب المصري إلى مقاطعة الانتخابات وعدم الاعتراف بالمجلس الذي ستأتي به.

وقال البيان إن الحزب سيتقدم بهذه التوصية إلى جبهة الإنقاذ، التي تمثل الائتلاف الرئيسي للمعارضة والتي تتجه أيضا إلى المقاطعة.

وأكد الحزب أنه اتخذ القرار بعد "تجاهل كامل لمطالب الجبهة لضمان نزاهة الانتخابات وتصاعد حركات الاحتجاج الجماهيري في عدة مدن مصرية، وعلى رأسها بورسعيد".

وكان البرادعي قد ذكر في تغريدة له بالانكليزية "لقد دعوت لمقاطعة الانتخابات التشريعية في 2010 لفضح الديمقراطية الزائفة. اليوم أكرر النداء نفسه. لن أكون جزءا من هذا الخداع".

كما نقلت وسائل إعلام مصرية عن المتحدث باسم الجبهة حسين عبد الغني أن دعوة الرئيس للحوار "شكلية وخداع للرأي العام والحوار مسرحية لن نشارك فيها".

وأضاف قائلا إن "الدعوة تفتقد جدولا محددا يتضمن القصاص للشهداء وتعديل الدستور ومعالجة الأزمة الاقتصادية، ووضع السياسات الخارجية".

وبدوره سخر القيادي العمالي كمال أبو عيطة عضو التيار الشعبي المنضوي تحت لواء جبهة الإنقاذ أيضا من دعوة الحوار التي أطلقها مرسي.



يأتي هذا بينما أغلق متظاهرون مجمع التحرير وذلك في إطار حملة للعصيان المدني بدأت في محافظة بورسعيد، علما بأن المجمع هو أكبر مبنى إداري في البلاد ويقع في ميدان التحرير معقل الثورة المصرية.

ومنع المتظاهرون دخول الموظفين بعدما أغلقوا البوابات الرئيسية للمبنى، لكنهم لم يدخلوا المبنى بحسب شهود عيان.

كما اقتحم مئات العمال مبنى محافظة كفر الشيخ شمال البلاد للاحتجاج على شروط عملهم ورددوا هتافات معادية للمحافظ سعد الحسيني الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وقد تضاعفت الدعوات إلى العصيان المدني والإضراب العام في البلاد خلال الأسبوع الأخير في عدة محافظات مصرية.

وهددت العديد من المخابز في مختلف أنحاء البلاد بتنفيذ إضراب اعتبارا من الخميس المقبل احتجاجا على رفع سعر الدقيق.
XS
SM
MD
LG