Accessibility links

الرئيس السوداني يعلن إنشاء منطقة صناعية مصرية


الرئيسان المصري والسوداني في الخرطوم

الرئيسان المصري والسوداني في الخرطوم

صرح الرئيس السوداني عمر البشير في مؤتمر صحافي في الخرطوم مع نظيره المصري محمد مرسي بأنه تم اتخاذ قرار بإنشاء منطقة للصناعات المصرية في الخرطوم، وتم تحديد المساحة المختصة لها وتسليم الخرائط للجانب المصري.

وقال إن العلاقات مع مصر مرت بمراحل تنخفض وترتفع فيها وتيرة العلاقات الرسمية لكنها لم تؤثر على العلاقات بين الشعبين.

وأشار إلى أن البلدين سوف تتخذان إجراءات لإتاحة الحرية الكاملة لتنقل المواطنين بين البلدين والسلع.

وقال إن العقبة التي واجهت إحداث التكامل بين البلدين هي عدم وجود طرق مشيرا إلى أنه يوجد حاليا ثلاث طرق كما أن هناك برنامجا لشق طريق سكك حديدية بين البلدين.

وكان الرئيس المصري قد قال خلال زيارته الأولى للسودان إن البلدين "متكاملان وهناك أعداء لهذا التكامل".

وقال قبيل ختام زيارته للخرطوم التي استغرقت يومين إن "هذا التعاون ليس موجها ضد أحد" مضيفا أن الدولتين "لا تريدان حربا أو عدوانا" ضد الآخرين.

وصرح أمام الآلاف وبينهم نظيره السوداني عمر البشير في مسجد النور شمال الخرطوم على ضرورة استمرار التعاون بين مصر والسودان لتحقيق التكامل والتعاون.

والتقى مرسي الجمعة شخصيات من المعارضة ومن بينهم الإسلامي حسن الترابي، الذي طالب النظام "الثوري" في مصر بتعميق علاقته بالسودان.

وقال الترابي إن "على الشعب أن يرتبط بالشعب. هذا أكثر ديمومة من ارتباط حكومة بحكومة، خاصة عندما تكون واحدة ثورية والأخرى ديكتاتورية" التي وصف بها حكومة البشير.

ولاقت زيارة مرسي للسودان تعليقات ساخرة من الناشطين ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من معارضيه الذين عادة ما يسخرون من طريقته في الحديث وتعليقاته ومواقفه السياسية.

آراء المغردين

وائل عباس، وهو مدون مصري شهير، سخر من "إملاء" البشير لمرسي خلال المؤتمر الصحافي:


لكن لآخرين رأي آخر:

شبكة رصد تبرز أهم انجازات الزيارة
وصحيفة الأهرام:
XS
SM
MD
LG