Accessibility links

logo-print

المغرب.. جرحى في اشتباكات بين طلاب وقوات الأمن في وجدة


مواجهات بين طلاب مضربين وقوات الأمن في مدينة وجدة المغربية

مواجهات بين طلاب مضربين وقوات الأمن في مدينة وجدة المغربية

خلفت مواجهات بين طلاب مضربين وقوات الأمن الاثنين في مدينة وجدة المغربية (شرق) ما لا يقل عن 20 جريحا بينهم أربعة في حالة خطيرة، حسب ما أعلنت السلطات المحلية ومنظمة غير حكومية.

وقال مصدر في شرطة المدينة لوكالة الأنباء المغربية إن "عددا" من أفراد قوات الأمن أصيبوا برشق الحجارة. وقد نقل شرطيان إلى المستشفى بعد إصابتهما بجروح خطيرة وأودعا قسم "العناية المركزة".

ولم يشر بالمقابل إلى سقوط جرحى محتملين في صفوف الطلاب ولا إلى حملة اعتقالات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في وجدة قوله إن ما لا يقل عن "20 شخصا" بينهم طلاب أصيبوا بجروح في الحرم الجامعي.

وأضاف المصدر للوكالة، مفضلا عدم الكشف عن هويته، أن بين الطلاب اثنان في حالة خطيرة، مشيرا إلى أن "الطلاب أكدوا أن ما لا يقل عن أربعة اشخاص اعتقلوا".

ويرجع سبب هذا التدخل، وفق وسائل إعلام محلية، إلى إقدام طلبة الفصيل القاعدي بجامعة محمد الأول على "احتلال الحرم الجامعي ومنع طلبة الفصائل الأخرى والموظفين من ولوج الجامعة، وذلك لإرغامهم على مقاطعة الماستر".

وتسبب الاعتصام، الذي دام شهرا كاملا، في استياء الطلبة الذين منعوا من متابعة دروسهم وكذا شغيلة الكلية الذين تعرضوا للاحتجاز والمنع من أداء مهامهم، وفق المصادر ذاتها.

وقالت القناة الثانية المغربية إن رجال الأمن تدخلوا بعد أن منع بعض الطلاب زملاءهم من الدخول إلى الصفوف.

وأضافت "بعد استعادة النظام تم نقل المصابين إلى مستشفى الفارابي بوجدة، حيث تلقوا العلاجات الضرورية باستثناء اثنين من عناصر الشرطة لا يزالان بقسم العمليات الجراحية يتلقيان العلاجات المكثفة".

المصدر: وسائل إعلام مغربية/ وكالات

XS
SM
MD
LG