Accessibility links

إصابة 25 مهاجرا في المغرب خلال محاولتهم اقتحام مدينة مليلية الإسبانية


اثنان من المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة بعد ضبطهم في أسبانيا، أرشيف

اثنان من المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة بعد ضبطهم في أسبانيا، أرشيف

أفاد مصدر حقوقي مغربي يوم الاثنين أن 25 مهاجرا غير شرعي ينحدرون من دول جنوب الصحراء، قد أصيبوا بجروح متفاوتة بعد "تدخل عنيف" لقوات الأمن المغربية لمنعهم من اقتحام سياج مدينة مليلية الإسبانية شرق المغرب.

وقال حسن عماري عضو لجنة الهجرة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة شرقي المغرب "لقد كانت هناك محاولة صباح اليوم الإثنين من طرف مهاجرين غير شرعيين لاقتحام سياج مدينة مليلة الإسبانية".

وأضاف أن "قوات الأمن المغربية تدخلت بشكل عنيف لمنعهم من اقتحام السياج الحدودي، ما أسفر عن إصابة 25 منهم بجروح متفاوتة، ويوجد ثلاثة من المصابين في مستشفى مدينة الناظور لتلقي العلاج".

ويختبئ أغلب المهاجرين الراغبين في العبور إلى مدينة مليلة الإسبانية، الواقعة داخل أراضي المغرب، في غابة غوروغو المحاذية لهذه المدينة في انتظار أول فرصة لاقتحام السياج.

وأكد عماري أن هذه المحاولة لاقتحام سياج مدينة مليلة تعتبر "السابعة من نوعها خلال سنة 2013، وقد أسفرت إحداها عن موت أحد المهاجرين، وإصابة الكثير منهم بشكل خطير في بعض الحالات".

وأضاف أن "هناك اعتقالات في صفوف هؤلاء المهاجرين لكن لم يتسن لنا بعد معرفة عددهم وجنسياتهم، ومن المنتظر في غالب الأحيان أن يتم ترحيلهم إلى الحدود الجزائرية شرقا، كما تفعل السلطات في العادة".

من جانبه تحدث محافظ مدينة مليلية في بيان الإثنين عن "مجموعة مكونة من 150 مهاجرا غير شرعي هاجمت سياج المدينة بطريقة عنيفة، ما خلف عشرة مصابين في صفوفهم، إضافة إلى إصابة شرطيين إسبانيين".

وتعتبر مدينتا مليلية وسبتة الإسبانيتان، الأراضي الوحيدة للاتحاد الأوروبي على القارة الإفريقية، ويراها المهاجرون بمثابة المنفذ نحو بلدان أوروبا.

وحسب تقرير للجمعية المغربية لحقوق الإنسان خاص بالمهاجرين خلال شهر فبراير/شباط، فقد تم ترحيل ما يقارب 400 مهاجر في أقل من شهر من أكثر من عشر دول جنوب الصحراء، بينهم 27 قاصرا و15 من طالبي اللجوء، و33 جريحا بينهم 17 إصابتهم كانت بليغة.
XS
SM
MD
LG