Accessibility links

قاومت 'الحريم' وكشفت 'ما وراء الحجاب'.. وفاة فاطمة المرنيسي


الكاتبة المغربية فاطمة المرنيسي (يمين) والأمير فيليب أمير إسبانيا - أرشيف

الكاتبة المغربية فاطمة المرنيسي (يمين) والأمير فيليب أمير إسبانيا - أرشيف

توفيت صباح الاثنين في العاصمة المغربية الرباط الكاتبة المغربية وعالمة الاجتماع فاطمة المرنيسي عن عمر يناهز 75 عاما.

والمرنيسي من أشهر الكاتبات المغربيات المدافعات عن حقوق وقضايا المرأة، التي تناولتها من زاوية علم الاجتماع على الأخص.

وصُنفت المرنيسي ضمن لائحة المناضلات الـ100 الأوائل الأكثر تأثيرا في العالم، وذلك ضمن تصنيف أجرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة قبل أربع سنوات.

وكانت من أوائل المغربيات اللواتي تلقين تعليما عربيا في مدارس خاصة بسبب معارضة والدها للتعليم في مدارس فرنسا الاستعمارية.

درست فاطمة المرنيسي العلوم السياسية بجامعة السوربون في باريس، وحصلت على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع بجامعة برانديس كنتاكي الأميركية، لتعود بعدها إلى المغرب لتدّرس علم الاجتماع في جامعة محمد الخامس في العاصمة المغربية الرباط.

ونجحت المرنيسي في دراساتها بمعرفة المشاكل التي تعيشها المرأة العربية مقارنة بالغربية، واستطاعت أن تجد مقاربات للدفاع عن المرأة في إطار هويتها العربية والإسلامية .

وحصلت المرنيسي في عام 2003 على جائزة "أمير استورياس" الإسبانية مناصفة مع الناقدة والروائية الأميركية سوزان سونتاغ.

وتُرجمت أعمالها إلى لغات عدة. ومن أشهر مؤلفاتها "شهرزاد ليست مغربية" و"ما وراء الحجاب" و"الإسلام والديموقراطية" و"شهرزاد ترحل إلى الغرب" و"أحلام النساء الحريم".

وتفاعل العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر وفاة المرنيسي، ووصفها مغردون بالمدافعة عن حقوق المرأة التي نشرت الوعي وسط النساء في العالم العربي.

غيبت الأقدار الاديبة والباحثة فاطمة المرنيسي، الراحلة من الناشطات ذائعات الصيت في مجال الحركة النسائية وأثارت نقاشا واس...

Posted by Omar Cherkaoui on Monday, November 30, 2015

المصدر: رويترز/وكالات

XS
SM
MD
LG