Accessibility links

بـ'الحريرة' و'الجلابة'.. هكذا يحيي المغاربة #رمضان في واشنطن


مغاربة أميركا يحتفون برمضان في واشنطن

مغاربة أميركا يحتفون برمضان في واشنطن

ملأت رائحة العود فضاء المكان الذي جهزت أركانه بمبخرات من الكريستال المزينة بنقوش مذهبة. وفرشت الأرضية بزرابي صنعتها أيادي حرفيين مغاربة لتعكس جماليتها أصالة تراث المملكة.

وعلى الجانب الأيمن من القاعة، وضعت جلسة الشاي التقليدية التي لا تحلو الاحتفالات المغربية من دونها. تلك الليلة، بعيدا عن موطنها الأم، نافست جلسة الشاي الواشنطونية، بكل تفاصيلها، مثيلاتها في المدن العريقة على الجانب الآخر من الأطلسي.

وتوسطت الجلسة صينيتان من الفضة، ازدانت إحداهما بكؤوس الشاي البلورية الملونة والثانية بحاويات من المعدن نفسه، بداخل كل منها مواد لصنع الشاي بالنعناع الأخضر.

جلسة الشاي المغربية

جلسة الشاي المغربية

وعلى الطرف المحاذي لجلسة الشاي، خصص مكان للنقش بالحناء، الذي يعد جزءا أساسيا في الضيافة المغربية، بينما نصبت على الجانب الأيسر، أرائك غطتها الرايتان المغربية والأميركية لتبرز ارتباط مغاربة أميركا بوطنهم الأم وبلدهم الثاني الولايات المتحدة.

وبعد الانتهاء من كل التحضيرات لاستقبال الضيوف من أفراد الجالية المغربية في الولايات المتحدة وغيرهم ممن أحبوا اكتشاف الطقوس المغربية في رمضان، بدأت تتقاطر نساء فخورات بلباسهن التقليدي الأنيق. منهن من اخترن ارتداء الجلباب الذي أضحى اللباس المفضل لدى المغربيات خلال الشهر الفضيل، أو "القفطان" وهو زي مخصص لحضور المناسبات الخاصة.

مغاربة أميركا يحتفون برمضان

مغاربة أميركا يحتفون برمضان

أما الضيوف الرجال، فاختاروا أزياء تمثل مناطق مختلفة من المغرب، الجلباب المصنوع من الحرير والطربوش الأحمر، أو "الجبادور" أو الدراعية الصحراوية.

رمضان.. فرصة للتعايش

بعيدا عن الأهل والأقارب، اجتمع مغاربة أميركا خلال الشهر الكريم لخلق ذلك الجو الحميمي الذي اعتادوا عليه في موطنهم الأصلي وتعريف أصدقائهم في الغربة بثقافتهم وحضارة بلدهم.

نقش الحناء

نقش الحناء

وعلى غرار كل سنة، نظم نادي واشنطن المغربي الأميركي إفطارا دعا إليه الجالية المغربية المتواجدة في العاصمة لإحياء ليلة رمضانية مغربية بكل جزئياتها. ولكي تكتمل اللوحة، كان لابد من حضور نغمات البلد الأم، التي رددها فنانون شباب ليتفاعل معها الحضور بحرارة.

ويقول رئيس النادي، حسن السمغوني، إن رمضان في الولايات المتحدة ليس فقط سلوكا دينيا، بل "مناسبة لخلق جو من التعايش مع محيطنا ووسيلة للتواصل مع مختلف الشرائح الموجودة في الولايات المتحدة".

الفنانة المغربية فاتن هلال بيك تحيي حفل إفطار الجالية المغربية في أميركا

الفنانة المغربية فاتن هلال بيك تحيي حفل إفطار الجالية المغربية في أميركا

وعاد السمغوني بذاكرته إلى السنوات الأولى التي قضاها في الولايات المتحدة قبل أكثر من 30 سنة، فأضاف أنه في السابق كانت العائلات المغربية في أميركا تدعو بعضها البعض خلال شهر رمضان، أما الآن وقد اتسعت الدائرة وتكاثر أفراد الجالية، أصبحت جمعيات مختلفة ومساجد بل وحتى أصحاب شركات مغاربة يقيمون حفلات إفطار لإدخال البهجة والسرور على قلوب المغتربين المغاربة.

شهر البر والإحسان

يكتسي تجمع المغاربة خلال الشهر الكريم أبعادا أخرى تتجاوز مجرد اللقاء بالأصدقاء وقضاء وقت سعيد إلى أهداف خيرية لمد يد العون لمن هم في الحاجة إليها من المغاربة، خاصة المقيمين في الولايات المتحدة.

كؤوس الشاي المغربي

كؤوس الشاي المغربي

وكذلك الشأن بالنسبة للإفطار الذي نظمته نوال العمري الرسيمي. إفطار ساهمت فيه نساء مغربيات بوقتهن ومهارتهن لإعداد مأكولات وحلويات مغربية ارتبط استهلاكها بشهر رمضان، بالإضافة إلى عدة رعاة آخرين وذلك من أجل "كسب أجر إفطار الصائم ولكي لا يحس من هم بمفردهم في هذا البلد بالوحدة"، حسب تعبير نوال.

تحرك نوال في كل مرة مشاعر التكافل الاجتماعي الموجودة لدى مواطنيها من أفراد الجالية لتضرب عصفورين بحجر واحد، من جهة متعة اللقاء بالأحبة والأصدقاء ومن جهة أخرى جمع قدر من المال لمساعدة المحتاجين.

تقاليد تمحي آثار الغربة

بالنسبة للكثيرين من المغاربة في الولايات المتحدة، يعد شهر رمضان مناسبة لإحياء تقاليد وطقوس تشبعوا بها منذ الصغر وتمريرها لأبنائهم المولودين خارج المغرب.

طقوسنا المغربية في رمضان تجعلنا لا نحس بغربة الوطن

وهكذا تجد النساء حريصات على تحضير ما يلزم لاستقبال الشهر الفضيل أسابيع قبل بلوغه. وفي حالة ما إذا كن منشغلات يلجأن إلى خدمات طاهيات يتعرفن إليهن إما عن طريق الصديقات الأخريات أو من خلال صفحاتهن الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وتقول جوهرة "أحاول أثناء تحضيري لإفطار رمضان أن أعطيه ذلك التميز المغربي لنحس فعليا بأجواء الشهر الكريم". بالنسبة لجوهرة، تنسى أنها تعيش في الولايات المتحدة بمجرد العودة إلى المنزل الذي تفانت في تجهيز كل ركن فيه بما يذكرها بمكان ولادتها المغرب.وفي بيتها أغطية مطرزة تزين مائدة الطعام وأرائك مفروشة على الطريقة المغربية وديكورات فاسية تسر ناظريها وتؤجج فضولهم.

وتضيف السيدة المغربية قائلة "ربما نبالغ في تحضير المائدة على الطريقة المغربية وفي تشبثنا بالطقوس المغربية خلال رمضان، وذلك كي لا نحس بغربة الوطن".

وبرغم الحياة الأميركية وإكراهاتها وطبيعتها المختلفة، يبقى شهر رمضان فرصة ذات دلالة عميقة في النفوس تحيي فيها الحنين إلى التقاليد، ليبذل كل حسب قدرته وإمكانياته، جهدا لخلق جو ملائم، وإن كان لا يحاكي بشكل تام أجواء الشهر الفضيل في الوطن الأم، فإنه على الأقل يذكر بها ويضفي على البيوت دفئا من نوع خاص.

  • 16x9 Image

    حنان براي

    حنان براي صحافية بالقسم الرقمي لشبكة الشرق الأوسط للإرسال والذي يشرف على موقعي قناة "الحرة" و "راديو سوا". حصلت حنان على شهادة الماجستير في الترجمة من مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بمدينة طنجة المغربية، وعلى شهادة البكالوريوس في اللسانيات.
    عملت حنان صحافية منذ سنة 2001 بوكالة المغرب العربي للأنباء بالرباط، قبل أن تلتحق بمكتب الوكالة في لندن حيث غطت عددا من الأحداث والتظاهرات الدولية والمحلية.

XS
SM
MD
LG